قيادي بـ”العدالة والتنمية” التركي: نبحث إبعاد حفتر عن المشهد

في تدخل سافر بالشأن الداخلي تركيا ترفض إجراء انتخابات في ليبيا

أخبار ليبيا 24 – متابعات

زعم القيادي بحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، بيرول دمير، أن هناك محاولات لإضعاف التأثير التركي في المعادلة على الساحة الليبية، قائلا “هناك أطرافا تسعى لذلك ليس في ليبيا وحسب، بل في القارة السمراء”.

وحول عدم ترحيب بلاده باتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين طرفي الصراع الليبي، أوضح ديمير، في تصريحات لموقع “الجزيرة نت” القطري الدعم اجماعة الإخوان في العالم، أن هناك اتفاقا لوقف إطلاق النار، لكن لا يوجد حلول للمسائل الرئيسية التي تشكل الصراع الحقيقي على السلطة في البلاد.

وأضاف أن أنقرة ترصد التطورات الميدانية في ليبيا عقب توقيع اتفاق وقف إطلاق النار، وستبدأ بالحديث بشكل أقوى في تصدير موقف يتبنى إبعاد خليفة حفتر عن المشهد الليبي في الفترة المقبلة.

وحول مسألة خروج المرتزقة من ليبيا وفقا للاتفاق، تساءل “هل ستنسحب كل القوى الأجنبية المتورطة في الصراع بليبيا؟ وكيف سيكون ذلك؟ وهل ستسحب مصر المرتزقة الذين جمعتهم في ليبيا في غضون 3 أشهر؟”.

وفيما يخص أهمية إجراء الانتخابات في ليبيا، زعم أن هناك علامة استفهام كبيرة تكمن في كيفية إجراء انتخابات في بلاد تحكمها القبلية، إذ إن ما يقارب من 91 قبيلة بالبلاد تسعى للسيطرة فيما بينها، على حد تعبيره.

يأتي هذا في الوقت الذي شكك الرئيس التركي رجب أردوغان، في تصريحات أدلى بها للصحفيين أمام أحد مساجد اسطنبول، الجمعة الماضية، بوقف إطلاق النار في ليبيا مُعتبرًا أنه ضعيف المصداقية.

وقال الرئيس التركي في تصريحاته “ستظهر الأيام مدى صموده”، مُعتبرًا أنه ليس اتفاقًا على أعلى المستويات، بل بين مندوبين من قوات الجيش الوطني وحكومة الوفاق، حسب قوله .

وحول القرار المتخذ بشأن خروج المرتزقة، قال أردوغان “لا نعلم مدى صحة قرار انسحاب المرتزقة من هناك في غضون 3 أشهر”.

ويكشف الموقف التركي المشكك في اتفاق وقف إطلاق النار إصرارها على التواجد في ليبيا بالمخالفة لقرارات ودعوات الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى