بن غربية : أين بند محاسبة حفتر من اتفاق وقف النار

بن غربية: نحن كثوار الآن أصبحنا مليشيات لأننا لا نحمل أرقام عسكرية

أخبار ليبيا 24 – متابعات

وصف القائد الميداني بقوات حكومة الوفاق، الطاهر بن غربية، البندان الرابع والخامس من بنود اتفاق وقف إطلاق النار الدائم الذي وُقّع أمس بين وفدي طرفي الصراع الليبي في جنيف بـ “الكارثة”.

وتساءل بن غربية – خلال مقابلة عبر قناة “التناصح” الداعمة للجماعات الإرهابية –  “هل الأشخاص الذين وقعوا على هذه البنود درسوها أم لا؟”، مشيرًا إلى أن البند الرابع يقول التوقف عن “خطاب الكراهية”.

وتابع موجهًا حديثه إلى ما أسماهم بأبطال 17 فبراير “التوقف عن خطاب الكراهية في وسائل التواصل الإعلامي والقنوات المختلفة يعني التوقف عن وصف خليفة حفتر بالمجرم الذي قتل وشرد آلاف الليبيين ودمر بنغازي ودرنة وجنوب طرابلس بالكامل”.

واستطرد “قائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر الذي جلب المرتزقة من جميع الدول العربية والأفريقية والغربية.. حفتر الذي انتهك جميع القوانين وجمد الإعلان الدستوري.. حفتر سبب نهب مليارات من الدينارات وسبب المعاناة التي يعيشها المواطن الليبي”.

وأكمل “نحن الآن عندنا 1500 شهيد، و3 آلاف أرملة وأكثر من 30 ألف طفل يتيم”، متسائلاً “ما هو مصيرهم اليوم؟”.

وواصل “150 آلف مُشرد من المنطقة الشرقية نزعت منهم أموالهم وأملاكهم وقُتل أولادهم وانتهكت حرماتهم”، مُتسائلاً: ماذا فعلتم أيها المُوقعون على ذلك الاتفاق لهؤلاء؟.

وشدد على أن مشكلة الليبيين ليست في فتح الطرق أو المطارات بين الشرق والغرب، بل في حال المواطن وأمهات الشهداء والمقابر الجماعية في ترهونة التي لم يتطرق إليها أو يمسها أحد.

وأشار إلى أن المجازر التي ارتُكبت في ترهونة بلغت حتى اليوم 250 جثة من نساء وأطفال من جميع الأعمار، لافتًا إلى أنه تم دفنهم أحياء، قبل أن يتساءل: “من سيحاسب مرتكبي هذه الجرائم؟”.

واستنكر بن غربية، في معرض حديثه عن ما أسماه بـ”جرائم ميليشيات حفتر”، أنه لا توجد نقطة واحدة في اتفاقية وقف إطلاق النار تشترط محاسبة حفتر وقواته.

وانتقل بن غربية، إلى البند الخامس واصفًا إياه بأنه “بيت القصيد” لأنه يذبح من أسماهم بـ “أبطال 17 فبراير” ذبحًا، على حد تعبيره.

وقال “نزع جميع السلاح الثقيل والخفيف وإعطاء أسماء جميع قادة الثوار وتمركزات الكتائب وغيرها، يعني أننا كثوار الآن وقوة مساندة للجيش الليبي أصبحنا مليشيات لأننا لا نحمل أرقام عسكرية”.

وأضاف، نحن قدمنا أرقام عسكرية ولم نتحصل على أي رقم عسكري إلا القليل، بينما هذا المجرم حفتر في المنطقة الشرقية استعمل اللصوص والمجرمين وقطاع الطرق في مشروعه وأعطاهم أرقام عسكرية، واصفًا إياهم بـ”مدمنين خمور ومخدرات وخريجي سجون” على حد قوله.

وذكر بن غربية، أن التسريبات الآن تقول أن رئيس المجلس الرئاسي الجديد سيكون عقيلة صالح، مشددًا على أن المؤامرة بحقهم كبيرة جدًا، مطالبًا بشخصية يتوافقون عليها من المنطقة الغربية.

وزعم بن غربية أنه تحدث مع مسؤولي الهلال الأحمر وأخبرهم أنه لازالت هناك مقابر جماعية لم تفتح بعد، ما يعني وفق قوله أن يرتفع عدد الجثث إلى أكثر من 1500 جثة.

وشكك بن غربية، في خروج المرتزقة الموجودين في الجفرة وسرت، كما هاجم بند تجميد العمل باتفاقيات التدريب العسكرية، مُشيرًا إلى أن منهم من يتلقى تدريبات في تركيا ودول غربية، منذ فترة ليكونوا نواة تأسيس ما أسماه بـ”الجيش الليبي”، داعيًا الثوار في كافة أنحاء ليبيا للاتصال بجهاز الحرس الوطني والانضمام إليه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى