قبيلة العبيدات تجدد اتهامها لـ”عبدالجليل” في قضية تصفية “عبدالفتاح يونس” ورفيقيه

أخبار ليبيا24

أعلنت قبيلة العبيدات اليوم السبت أن رئيس المجلس الإنتقالي مصطفى عبدالجليل هو من أمر بالقبض على اللواء المغدور الشهيد عبدالفتاح يونس ورفيقيه وهو أيضاً من أمر بتصفيتهم.

وأوضحت القبيلة في بيان لها صدر اليوم أن مراسلات وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون تأتي منسقة تماماً مع رؤية القبيلة.

وأكدت قبيلة العبيدات أن هذه المراسلات تولفقت مع نتائج التحقيقات السابقة وتعزز الشكوك حول دور رئيس المجلس الإنتقالي ومسؤوليته عن عملية الاغتيال بداية من الإجراءات التي اتخذها في كل مراحلها منذ إصدار الأوامر بالتحقيق والقبض وتعطيله لإجراءات التحقيق والمحاكمة بل وصل به الأمر إلى تكليف بعض من وردت أسمائهم بلائحة الاتهام بمناصب قيادية في الدولة.

وشددت القبيلة على حقها في متابعة هذه القضية الوطنية واللجوء إلى كل الوسائل القانونية سواء بالداخل أو الخارج لإحقاق الحق وتتبع المجرمين القتلة وجلبهم إلى ساحة القضاء.

وذكرت قبيلة العبيدات الجميع بالموقف التاريخي الذي اتخذته إبان تلك الفترة العصيبة من ضبط النفس وتغليب المصلحة الوطنية وعدم استيفاء الحق بالذات رغم قدرتها عليه إلى الآن والعمل على إرساء دولة القانون والعدل.

وجددت القبيلة ثقتها في القضاء الليبي وتدعوه للإسراع في إظهار نتائج التحقيقات والإسراع في محاكمة القتلة، مثمنة اهتمام القيادة العامة للقوات المسلحة بهذه القضية الوطنية وما صدر منها من قرارات وإحالة ملفها إلى المدعي العام العسكري.

ودعت القبيلة القيادة العامة للقوات المسلحة لمتابعة العمل في هذا الملف وسرعة اتخاذ مايلزم من إجراءات واستدعاء من وردت أسمائهم بلائحة الاتهام.

وختمت القبيلة بيانها :”هذه القضية الوطنية كانت وستظل الشغل الشاغل لقبيلة العبيدات ومجلسها السياسي حتى تصل إلى الحقيقة الكاملة وحتى يتم معاقبة الجناة على ما اقترفت أيديهم الآثمة مهما كلفنا ذلك من وقت وجهد”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى