المشري: تم الاتفاق في بوزنيقة على كل ما يتعلق بالمناصب السيادية

المشري من المغرب : نعمل الآن على دخول الاتفاق حيز التنفيذ

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أكد رئيس المجلس الأعلى للدولة الاستشاري خالد المشري، أن هذه زيارته الرابعة إلى المغرب، مُشيرًا إلى أنه في كل زيارة يزداد تأكده من موقف المغرب الإيجابي برعاية من جلالة الملك لأشقائه الليبيين وتوفير كل وسائل الراحة والتي تساعدهم في الوصول إلى تفاهمات تُخرج البلاد من أزمتها.

المشري أوضح خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، أن الخارجية المغربية برئاسة بوريطة تبذل مجهودات كبيرة مشكورة في سبيل الوصول إلى توافقات بين مجلس النواب في طبرق والأعلى دون أي تدخلات.

وأضاف، أن هذا ما رأيناه في محادثات بوزنيقة، حيث أنجز المجتمعون من المجلسين مساحة كبيرة من نقاط الخلاف، مؤكدًا أنها الآن مساحة اتفاق.

وتابع “تم الاتفاق تقريبًا بين المجلسين على كل ما يتعلق بالمناصب السيادية”، مبينًا أنهما الآن يبحثان في تفعيل ما تم الاتفاق عليه ودخوله إلى أرض الواقع.

وأشار المشري، إلى أن هذه التفاهمات ستُنهي حالة الانقسام في المؤسسات وستُعيد التوازن الاقتصادي والمالي للدولة الليبية، إضافة إلى أنه سيُعيد الأمل في الوصول إلى حلول نهائية.

وقال “نؤكد في كل لقاءاتنا وأيضا الأمم المتحدة تؤكد أن اتفاق الصخيرات السياسي، هو الوثيقة التي مازالت إلى الآن والوحيدة التي يمكن اللجوء إليها.. وهى جزء من الإعلان الدستوري للبلاد”.

وأضاف “وآخر قرارات مجلس الأمن فيما يتعلق بقرار تمديد مهمة البعثة الأممية أكد على مرجعية الاتفاق السياسي”، مردفًا “لهذا نحن بهذه المرجعية الآن نعمل على تفعيل المادة 15 التي تتعلق بالسبعة مناصب السيادية في البلاد، إضافة إلى كيفية الذهاب إلى الانتخابات وما يتعلق بها.

ولفت المشري إلى أنه يعتقد أن الإجراءات المتعلقة بالانتخابات بمساعدة المغرب، بدأت تسير في الطريق الصحيح للوصول إلى الانتهاء من المرحلة الإنتقالية.

يشار إلى أن المشري، وصل أمس الأربعاء، إلى العاصمة المغربية الرباط؛ للتباحث مع مسؤولين مغاربة، على رأسهم وزير الخارجية ناصر بوريطة، حول تطورات الملف الليبي.

 

وقالت مصادر دبلوماسية مغربية، إن المباحثات ستنصب على تطورات الملف الليبي وما يعرفه من تحركات دولية في الآونة الأخيرة، وكذا مسار المصادقة على التفاهمات التي تم التوصل إليها في الجولة الثانية من جلسات الحوار الليبي بمدينة بوزنيقة في مستهل الشهر الجاري، حول معايير تولي المناصب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى