آمر ميليشيا طرابلس: قد نقوم بأخطاء لكن لن نبيع دماء رفاقنا

آمر ميليشيا طرابلس يعلق على اختطاف رئيس المؤسسة الليبية للإعلام بالوفاق

أخبار ليبيا 24 – متابعات

شدد آمر مليشيا ثوار طرابلس أيوب أبوراس، على أنه لن يقبل مهما حدث بالتفاوض أو القبول بمن وصفه  بـ”مجرم الحرب وقاتل الأبرياء”، وذلك تزامنًا مع اختطاف عناصره، لرئيس المؤسسة الليبية للإعلام التابعة لحكومة الوفاق، محمد بعيو.

أبوراس كتب في تدوينة له عبر حسابه بموقع “فيسبوك”، أمس الثلاثاء “دماء طاهرة سطرت بها ملاحم تاريخية وكُتب بها تاريخ العزة والشرف والشهامة، قد نقوم بشتى انواع الخطأ فكل يُخطئ ويُصيب ولكن ما لن نقوم به هو بيع دماء رفاقنا وشهداءنا”.

وأضاف “هم من لهم الفخر والخلود وهم من لهم الفضل لوجودنا بعد الله.تضحياتنا لن تقاس باثمان مهما كانت وفكرنا الحر ليس للبيع”.

وادعى أبوراس، أنه يدعم السلام ولا يفرق بين أي منطقة حيث كل الليبيون ينتمون إلى الوطن، قبل أن يشدد على أنه لن يرضي هو ومن معه مهما حصل  بالتفاوض أو القبول بمن سفك الدماء وشرد العائلات ويتّم الأطفال وقصف المدارس والمستشفيات.

وشدد في الختام بقوله “فنحن أبناء ليبيا ومنها نكون وفيها نفنى، حفظ الله وطننا ولا رضاء لنا بمجرم الحرب أو قاتل الأبرياء.. حفظ الله ليبيا وابناءنا الشرفاء ورحم الله شهداءنا الأبرار”.

وقامت عناصر مليشيا ثوار طرابلس، باختطاف رئيس المؤسسة الليبية للإعلام بالوفاق محمد عمر بعيو من منرله بمنطقة السبعة، فيما نشرت حسابات تابعة لمليشيا ثوار طرابلس التي يتزعمها أيوب أبوراس، صورة لرئيس المؤسسة الليبية للإعلام محمد بعيو محتجزًا داخل أحد مقراتها بعد اختطافه من منزله في منطقة السبعة.

وأجبرت العناصر المسلحة التي تجمعت أمام مبنى قناة الوطنية، الموظفين فيها على بث أغاني حماسية وإعادة شعار “بركان الغضب” يسار الشاشة بعد إزالته في وقت سابق اليوم واستبداله بوسم #إعلام_السلام.

وفي وقت لاحق، قال محمد بعيو عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” “المجرمون يهاجمون بيتي الآن في طرابلس”، وذلك إثر قيام عناصر المليشيات المدججة بمضادات طيران بمحاصرة مقر المؤسسة الليبية للإعلام في مبنى قناة ليبيا الوطنية  بطريق الشط.

وكان بعيو خاطب في سابقة هي الأولى من نوعها منذ 2011م، وكالة الأنباء الليبية التابعة له بالتوقف عن بث ونشر كل ما يتعلق بالحرب الليبية الأهلية ويؤجج الحقد والكراهية، محذرًا كل من يخالف ذلك باتخاذ الإجراءات اللازمة ضده.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى