ترحيب أممي وأوروبي بالقبض على “البيدجا”

"البيدجا" المدرج في قائمة عقوبات مجلس الأمن ومجلس الاتحاد الأوروبي لتورطه في الاتجار بالبشر وتهريب النفط

أخبار ليبيا 24 – سياسة

رحبت بعثة الاتحاد الأوروبي لدة ليبيا، بالقبض على عبدالرحمن سالم ميلاد الملقب بـ”البيدجا” المدرج في قائمة عقوبات الأمم المتحدة ومجلس الاتحاد الأوروبي لتورطه في الاتجار بالبشر وتهريب النفط.

وقالت البعثة الأوروبية، إن اعتقال البيدجا هو علامة مرحب بها على تعزيز حكومة الوفاق الوطني لسيادة القانون واحترام حقوق الإنسان ومنع المعاملة اللاإنسانية للمهاجرين واللاجئين.

من جهة أخرى، رحبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، باعتقال “البيدجا”، من قبل أجهزة إنفاذ القانون التابعة لحكومة الوفاق الوطني، معتبرة أن مثل هذه الاعتقالات تشكل خطوة هامة نحو ضمان العدالة لآلاف من الفئات المستضعفة الليبيين منهم والمهاجرين على حد سواء، وتعزيز احترام حقوق الإنسان في ليبيا.

وقالت البعثة الأممية، إن “البيدجا” مدرج على لائحة لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن الدولي منذ يونيو 2018 لضلوعه في الاتجار بالبشر وتهريب الوقود، وورد اسمه في نشرة خاصة للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول) وفي أمر اعتقال صادر في أبريل 2019 عن مكتب النائب العام في طرابلس بتهمة الاتجار بالبشر وتهريب الوقود.

وشددت البعثة في بيان لها الخميس، على ضرورة إجراء محاكمة عادلة وشفافة وسريعة لعبدالرحمن ميلاد وجميع الأفراد المحتجزين حالياً في الحبس الاحتياطي. وتلتزم البعثة بمواصلة الشراكة مع السلطات الليبية المختصة لضمان اتباع الإجراءات القانونية الواجبة وإعلاء سيادة القانون.

وكانت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني قد أعلنت الأربعاء أن مديرية أمن طرابلس تمكنت من ضبط عبدالرحمن “البيدجا” وإبلاغ مكتب النائب العام لاتخاذ الإجراءات القانونية حياله، مؤكدة أن البحث لازال جاريا لضبط وإحضار باقي المتهمين.

وقالت الوزارة، إن ذلك جاء بناء على التحقيقات التي يجريها مكتب النائب العام وعلى أمر الضبط والإحضار بحق “البيدجا” وصدور نشرة خاصة من منظمة الشرطة الدولية، وبناء على طلب لجنة العقوبات بمجلس الأمن وذلك لقيامة رفقة آخرين بالضلوع في الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين وتهريب الوقود.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى