إعدام أكثر من طنين من مخلفات الحرب في درنة

أخبار ليبيا 24-خاص

نجح أفراد السرية الأولى هندسة ميدان التابعة لإدارة الهندسة العسكرية بالقوات المسلحة الليبية في إعدام مجموعة من مخلفات الحرب التي تعود للحرب على الجماعات الإرهابية بمدينة درنة منتصف عام 2018.

وقال آمر التوجيه المعنوي، بإدارة الهندسة العسكرية، نقيب حسن النايلي، إن السرية الأولى هندسة ميدان باشرت العمل لإعدام أكثر من 2000 قذيفة وقنبلة ولغم، تعود لمخلفات الحروب التي وجدت في ساحات القتال على دفعات متتالية بناء على تعليمات مدير الإدارة والقائد للقوات المسلحة.

وأضاف أن المخلفات التي تم وسيتم إعدامها هي “دقم” وصواريخ غراد وقنابل يدوية، إضافة الى صواريخ حرارية، كانت تستخدم في تصنيع المفخخات والعبوات اللاصقة.

وأوضح النايلي، أن فرق الهندسة العسكرية لازالت تعمل على تمشيط بعض الأماكن العامة كالغابات والمنتزهات، التي كانت تسيطر عليها الجماعات الإرهابية بشكل مستمر خشية وجود أي أجسام متفجرة فيها.

ولفت آمر التوجيه المعنوي بإدارة الهندسة العسكرية، إلى أن السرية تعمل جاهدة وبأقل الإمكانيات للحفاظ على سلامة المواطنين بالدرجة الأولى من مخلفات الحروب خاصة في مناطق الاشتباك المباشر ومناطق اختباء الجماعات الإرهابية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى