بعد القبض على “البيدجا”.. اخليل يطالب بتصفية “أمراء المليشيات” في الطريق العام

اخليل : أمراء التشكيلات المسلحة تغولوا بالدولة بالمال حتى إن تسليحهم وأموالهم فاقت الدولة

أخبار ليبيا 24 – متابعات  

طالب آمر سلاح المدفعية، بالقوات التابعة لحكومة الوفاق، فرج مصطفى اخليل، داخلية الوفاق بتصفية المطلوبين بجرائم قتل ومن أسماهم أمراء للمليشيات والفساد، جسديًا بالطريق العام، مؤكدًا أنهم يشكلون عائقًا لقيام الدولة.

اخليل قال، في تدوينة عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، “قديمًا نصحنا وزير الداخلية بتشكيل وحدة للتصفية الجسدية ضد المطلوبين بجرائم قتل وأمراء للمليشيات والفساد ويشكلون عائقًا لقيام الدولة”، مُشيرًا إلى أن حادثة اليوم كان من المفترض أن تنتهي بموت من أسماه بـ”الصعلوك” وتصفيته بالطريق العام وانتهي الأمر، وذلك في إشارة إلى القبض على مهرب البشر والوقود المُعاقب دوليًا عبد الرحمن ميلاد، المعروف باسم “البيدجا”.

وأردف “أمراء التشكيلات المسلحة تغولوا بالدولة بالمال حتى إن تسليحهم وأموالهم فاقت الدولة إذا لابد من التصفية الجسدية لرؤوسهم، وأنت يا قرد الحديقة اللي تتفرج اليوم وعاجبك الجو نكاية بالردع جايك الدور يا قرد.. دمتم برعاية الله”، حسب قوله .

وكانت وزارة الداخلية التابعة لحكومة الوفاق، أعلنت مساء أمس الأربعاء، القبض على مهرب البشر والوقود المُعاقب دوليًا، عبد الرحمن ميلاد، المعروف باسم “البيدجا”.

ووفقًا لبيان صادر عن الوزارة، نشرته عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، فإن ضبط “البيدجا”، جاء تنفيذًا لأمر الضبط والإحضار الصادر عن مكتب النائب العام، وصدور نشرة خاصة من منظمة الشرطة الدولية، وطلب لجنة العقوبات بمجلس الأمن، وذلك لقيامة رفقة اخرين بالضلوع في الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين وتهريب الوقود.

وأوضحت الوزارة أنه تم إبلاغ مكتب النائب العام بضبط “البيدجا”، لاتخاذ الإجراءات القانونية حيالة، مُشيرة إلى أنه لازال البحث جاري لضبط وإحضار باقي المتهمين.

وأكدت الوزارة في ختام بيانها، أنها ستعمل بكل حزم وجد لتطبيق القانون على الجميع، وبأن يد العدالة ستطال جميع المطلوبين.

تجدر الإشارة إلى أن “البيدجا”، الذي يقدم نفسه على أنه قائد وحدة لخفر السواحل بمدينة الزاوية تقوم بمكافحة الهجرة غير الشرعية، صنفه مجلس الأمن في يونيو 2018م، بأنه زعيم أخطر عصابة تهريب بشر في ليبيا، متورطة في تعذيب المهاجرين وارتكاب انتهاكات في حقوق الإنسان، وأعلن بمقتضى ذلك فرض عقوبات عليه.

وقال مجلس الأمن الدولي إن وحدة عبد الرحمن ميلاد، ارتبطت باستمرار بالعنف ضد المهاجرين، ومهربي البشر الآخرين، وكان له دور مباشر في إغراق مراكب للمهاجرين باستخدام أسلحة نارية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى