صورة لأحد فروع المصارف شرق ليبيا تثير سخط رواد مواقع التواصل الاجتماعي

أخبار ليبيا24

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورة اعتبرها البعض مأساوية من أمام فروع أحد المصارف توضح جزء من حجم المعاناة التي يتعرض لها المواطنين من أجل الحصول على مبلغ مالي أو من أجل استيفاء بعض الإجراءات المصرفية.

أثارت الصوره التي تم تداولها بشكل كبير بين رواد ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي سخطًا وغضبًا واسعًا لما فيها من إهانة للمواطن في عدم توفير أبسط المقومات التي تمكنه من الحصول على خدماته بطريقة أكثر “إنسانية”.

تخص الصورة فرع أحد المصارف في مدينة القبة والذي نقل إلى منطقة لالي لعدم قدرة الأجهزة التنفيذية والأمنية بالقبة من ضبط بعض البلطجية كما وصفهم زبائن المصرف وكذلك لضعف إدارته.

وهذا الفرع بحسب عدد من زبائنه أغلق أبوابه لعدة أشهر مما عرقل المواطنين في ظل الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد ولم يفتح بنظام إلا يوم واحد وهو الذي حضرت فيه قوة من الإدارة العامة للبحث الجنائي ونظمت العمل به.

تظهر صورة الفرع المؤقت الذي يبعد أكثر من 35 كيلومتر من منطقة القبة أن الزبائن لكي يتعاملوا مع الموظفين لا بد لهم من الصعود على (طوب للبناء) وضع تحت الشباك بطريقة تشكل خطورة على النساء وكبار السن.

وأكد الزبائن أن نقل المصرف من مقره كان عائقًا آخرًا لهم وسببًا في تأزم أوضاع والتضييق عليهم أكثر من أجل الحصول على سيولة نقدية لا تتجاوز 200 دينار أومن أجل تصديق صك.

وأشار الزبائن إلى أنهم قاموا بوقفات احتجاجية أمام مقر المصرف يطالبون فيه أجهزة الدولة التدخل لتنظيم العمل في الفرع وخارجه ولكن دون جدوى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى