بدعم “البقرة”..مليشيا “أسود تاجوراء” تطرد “مليشيا الضمان” من مقرها

أخبار ليبيا24

كشف مصدر مطلع أن مليشيا “أسود تاجوراء” المنحلة أعلنت اليوم الأحد السيطرة على مقر مليشيا “الضمان” المنحلة بعد أن قمت بطرد عناصرها خارج المنطقة.

وأكد المصدر أن مليشيا أسود تاجوراء تمكنت من التقدم والسيطرة على مقر مليشيا الضمان بعد الاستعانة بمليشيا “رحبة الدروع” بقيادة المدعو بشير خلف الله الملقب بـ” البقرة “، لافتا إلى أن كل هذه المليشيات تابعة لقوات حكومة الوفاق.

وكانت اشتباكات مسلحة بالأسلحة الثقيلة اندلعت بين كتيبتي “أسود تاجوراء” و “الضمان” التابعتين لحكومة الوفاق منذ نحو أسبوع.

وتكشف هذه الاشتباكات من جديد عن حجم الانفلات الأمني والتوترات بين قوات حكومة الوفاق، الذي يشهده غرب ليبيا.

وأفاد شهود، أن الاشتباكات شهدت تبادل للقصف المدفعي بين الطرفين المتناحرين بمنطقة بئر الأسطى، إثر خلافات بين عناصر الكتيبتين.

وبعد اندلاع الاشتباكات، أمر وزير حكومة الدفاع بحكومة الوفاق، العقيد صلاح الدين النمروش، بحل الكتيبتين، وإحالة قادتهما إلى المدعي العسكري للتحقيق بالحادثة.

وقال النمروش، إنه تم إعطاء التعليمات باستخدام القوة ضد الطرفين المتنازعين، إذا لم يتوقف فورًا إطلاق النار.

وعلى إثر ذلك، أعلنت “كتيبة الضمان” امتثالها لأوامر النمروش، بوقف إطلاق النار الفوري، مشيرة إلى أنها لن تبادر بالهجوم من جديد، إلا في حال الاعتداء عليها.

وأشارت الكتيبة، على فيسبوك، إلى أنها لم تكن الطرف المعتدي، وإنما قد تم الاعتداء والهجوم عليها من قبل “أسود تاجوراء”، مما “يمنحنا حقنا للدفاع عن أنفسنا إذا هاجم الطرف الآخر”.

وذكرت “كتيبة الضمان” في تاجوراء، إن قائدها، علي إدريدر، سلّم نفسه لقوة إنفاذ القانون التابعة لوزارة الداخلية، امتثالا لتعليمات وزير الدفاع المفوض بحكومة الوفاق صلاح النمروش.

وجاء ذلك بعد يومين من اندلاع اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بينها وبين كتيبة “أسود تاجوراء”.

وقالت الكتيبة في بيان على فيسبوك “امتثالا لتعليمات وزير الدفاع بشأن فك كتيبة الضمان وكتيبة أسود تاجوراء، وإحالة آمري الكتيبتين للمدعي العام العسكري للتحقيق، في هذه الحادثة والنظر فيها، قام آمر كتيبة الضمان، علي إدريدر بمبادرة تسليم نفسه لقوة إنفاذ القانون التابعة لوزارة الداخلية”.

إلا أن آمر قوة إنفاذ القانون بوزارة الداخلية بحكومة الوفاق عبد الحكيم صالح، ذكر أن اشتباكات تاجوراء بين الكتيبيتن لم تحُل نهائيًا، موضحًا أنه لديهم دوريات بين منطقة الاشتباكات للفصل بين ميليشيا الضمان وميليشيا أسود تاجوراء.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى