مواجهات مسلحة في طرابلس بين مليشيات الزنتان والزاوية

أخبار ليبيا24

ذكر مصدر مطلع أن مواجهات مسلحة شهدتها العاصمة طرابلس باستخدام الأسلحة المتوسطة بين مسلحين من مليشيا عناصرها من الزنتان ومليشيا أخرى من الزاوية وكلاهما من القوات التابعة لحكومة الوفاق.

وأوضح المصدر أن أسباب المواجهات المسلحة مساء الخميس هو أحد العناصر المليشياوية ويعرف سالم البلعيزي تابع لمليشيات الزنتان بعد مشاجرة مع مجموعة مليشياوية من الزاوية عندما كان في حالة سكر.

فيما أكد شهود عيان شهود عيان من منطقة جودايم مرور رتل لسيارات مسلحة قادم من مدينة الزاوية في اتجاه العاصمة طرابلس على خلفية اشتباكات السواني.

وشهدت تاجوراء شرقي العاصمة طرابلس، نهاية سبتمبر المنصرم اشتباكات مسلحة بالأسلحة الثقيلة بين كتيبتي “أسود تاجوراء” و“الضمان” التابعتين لحكومة الوفاق.

وتكشف هذه الاشتباكات من جديد عن حجم الانفلات الأمني والتوترات بين قوات حكومة الوفاق، الذي يشهده غرب ليبيا.

وأفاد شهود، أن الاشتباكات اندلعت فجر الجمعة 25 سبتمبر حيث شهدت المنطقة تبادل للقصف المدفعي بين الطرفين المتناحرين بمنطقة بئر الأسطى، إثر خلافات بين عناصر الكتيبتين.

وبعد اندلاع الاشتباكات، أمر وزير حكومة الدفاع بحكومة الوفاق، العقيد صلاح الدين النمروش، بحل الكتيبتين، وإحالة قادتهما إلى المدعي العسكري للتحقيق بالحادثة.

وقال النمروش، إنه تم إعطاء التعليمات باستخدام القوة ضد الطرفين المتنازعين، إذا لم يتوقف فورًا إطلاق النار.

وعلى إثر ذلك، أعلنت “كتيبة الضمان” امتثالها لأوامر النمروش، بوقف إطلاق النار الفوري، مشيرة إلى أنها لن تبادر بالهجوم من جديد، إلا في حال الاعتداء عليها.

وأشارت الكتيبة، على فيسبوك، إلى أنها لم تكن الطرف المعتدي، وإنما قد تم الاعتداء والهجوم عليها من قبل “أسود تاجوراء”، مما “يمنحنا حقنا للدفاع عن أنفسنا إذا هاجم الطرف الآخر”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى