الزوي: فوضنا البرلمان والجيش لتحقيق مطلبنا ونحن لسنا سعداء بإقفال النفط

نائب رئيس المجلس الأعلى للقبائل الليبية: الجميع شركاء في الوطن ولا يجوز إقصاء أحد

أخبار ليبيا 24 – خاص

أكد نائب رئيس المجلس الأعلى للقبائل الليبية الشيخ السنوسي الحليق الزوي، أنهم فوضوا مجلس النواب والجيش الليبي لتحقيق مطالبهم من أجل فتح النفط، مشيرا إلى أنهم ليسوا سعداء بإقفال النفط في حال تحققت مطالبهم.

وأوضح الزوي في تصريحات صحفية، أن مطالبهم هي عدم السماح في أن تذهب الإيرادات إلى أيدي أشخاص غير أمناء أمثال الصديق الكبير، وتجميد هذه الإيرادات في حساب مصرف العربي الليبي الخارجي لصالح الشعب الليبي إلى حين تجهيز حكومة جديدة ومحافظ جديد للمصرف المركزي.

وتوقع الزوي، أن تشكل هذه الحكومة ويكلف محافظا جديدا لمصرف ليبيا المركزي ورئيسا جديدا للمؤسسة الوطنية للنفط في جنيف قبل 20 أكتوبر المقبل، مشددا على ضرورة توزيع إيرادات النفط بعد هذه المرحلة بالتساوي الأقاليم الثلاثة، على حد قوله.

وواصل الزوي حديثه على جلسات جنيف التي من المفترض أن تعقد في الشهر القادم قائلا: “اجتماع جنيف ليس حوارا ليبياً – ليبياً، بل فيه تدخل خارجي ومشاركة من الأمم المتحدة وأمريكا وروسيا ودول عربية”، مضيفا أن ليبيا ليست بمعزل عن العالم وأن الليبيين لا يستطيعون الجلوس على طاولة التفاوض للوصول إلى حل والخروج بالوطن من هذ المنزلق الخطير، حسب تعبيره.

وشدد نائب رئيس المجلس الأعلى للقبائل الليبية، على رفضه لإقصاء الأخرين والانفراد في اتخاذ القرارات، معتبرا أن الجميع شركاء في الوطن، مجددا تأكيده على أنهم يرفضون الجلوس مع من يرفع السلاح في وجههم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى