صوان عن اتفاق النفط : تمرير اتفاقات مشبوهة تحمل طموحات فردية

صوان : حزب العدالة والبناء كان ولايزال يعمل مع كل الأطراف على إيجاد تسوية شاملة

أخبار ليبيا 24 – متابعات

ندد رئيس حزب العدالة والبناء، محمد صوان، باتفاق إعادة فتح الحقول والموانئ النفطية، الذي أبرمته قيادة الجيش الوطني مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، أحمد معيتيق، واصفًا إياه بـ”المشبوه”.

صوان قال، في تدوينة عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إن ما جرى اليومين الماضيين من ترتيبات للإعلان عن تسوية وتمرير “اتفاقات مشبوهة”، تحمل في طيّاتها طموحات فردية وتجاوزاً للشرعية وللجهات المسؤولة، هي مغامرة غير مدروسة، تفتقر إلى الحد الأدنى من مقومات النجاح.

وأضاف “بغض النظر عن تفاصيل هذا الاتفاق، فإن ما ورد في مذكرة التفاهم من مواضيع خطيرة وهامة تتعلق بمقدرات الدولة، وبالميزانية وتوزيعها، وتشكيل لجنة بصلاحيات حكومة، وتسوية ملفات مالية عالقة خطيرة دون أدنى ترتيب وموافقة من الجهات الرسمية المسؤولة، أو حتى تشاور مع الأطراف الرئيسية أو الترتيب المسبق للتنفيذ، يؤشر إلى غياب أبجديات العمل السياسي والعقلاني بما لا يسمح بأي فرصة للنجاح، ويؤدي إلى مزيد من التعقيد للأزمة”.

وأشار إلى أن حزب العدالة والبناء كان ولايزال يعمل مع كل الأطراف على إيجاد تسوية شاملة وفقا لترتيبات رصينة تستند للإعلان الدستوري وتعديلاته مع الأطراف الرئيسية برعاية ودعم بعثة الأمم المتحدة، تقدم فيها مصلحة الوطن وتعالج فيها التشوهات الاقتصادية والسياسية التي سببتها حالة التمرد العسكري على “الشرعية” طيلة السنوات الماضية، مع مراعاة مصالح الدول الشريكة لليبيا في المجال الجيوستراتيجي، بحسب قوله.

وشدد صوان، بأنه على الجهات المسؤولة الاضطلاع بدورها في متابعة هذه التصرفات التي وصفها بـ”العبثية” وأبعادها وأطرافها، لضمان الوصول إلى حل شامل يخرج ليبيا من أزمتها ويحقق الاستقرار السياسي والاقتصادي.

وكانت قيادة قوات الجيش الوطني، كشفت تفاصيل التوصل إلى اتفاق بشأن إنتاج وتصدير النفط، حيث قالت في بيان لها نشره الناطق باسمها اللواء أحمد المسماري، عبر صفحته على “فيسبوك”، أمس الجمعة، إن الحوار الليبي – الليبي الداخلي بدأ بمشاركة وتفاعل إيجابي من النائب بالمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق أحمد معيتيق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى