في عملية نوعية.. الجيش الليبي يوقع بتسعة إرهابيين بينهم قيادي بارز بسبها

المسماري: مقتل 9 إرهابيين بينهم أمير داعش واعتقال امرأتين بسبها

أخبار ليبيا 24 – أمن

أعلن الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة الليبية اللواء أحمد المسماري، مقتل تسعة إرهابيين من بينهم أمير تنظيم داعش في ليبيا أبو عبدالله، واعتقال امرأتين، وذلك في عملية نوعية نفذتها قوات الجيش أمس الإثنين في مدينة سبها.

وأشار المسماري في مؤتمر صحفي عقده اليوم في بنغازي، إلى أن الإرهابيين التسعة الذين قتلوا في العملية اثنين من ليبيا وثلاثة سعوديين ومصري وسوداني ونيجيري، وآخر من ساحل العاج.

وأوضح المسماري، أن العملية انطلقت بعد ورود معلومات تحرك خلية إرهابية من مرزق إلى سبها وتمركزت تحديدا بحي عبدالكافي غرب سبها، منوها إلى اشتباك كتيبة 116 مشاة مع المجموعة الإرهابية في معركة استمرت سبع ساعات متواصلة.

وقال المسماري، إن المعركة انتهت بالقضاء على تسعة إرهابيين واعتقال امرأتين واحدة من بنغازي تدعى سناء عبدالهادي سالم مواليد 1980 زوجة الداعشي عثمان العبار الذي قتل في العملية، والمرأة الثانية هي زوجة أمير تنظيم داعش في ليبيا وهي مصرية وتدعى نجلاء محمود عفيفي حسين.

وأضاف الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة الليبية، أن التحقيقات لم تكشف عن اسم أمير تنظيم داعش الجديد الذي قتل في المعركة ويدعى عبدالله ولم يتم معرفة اسمه الحقيقي، مؤكد أن زوجته لا تعرف اسمه أيضا، على حد قوله.

وتأتي هذه العملية بعد صدور عدة تقارير دولية ومحلية في السابق، كشفت عن وجود عناصر تنظيم داعش الإرهابي في عدة مدن بالجنوب الليبي، ولكنها لا تزال خاملة ضمن خلايا متفرقة وسرية، وعلى شكل جماعات مستقلة في سبها ومرزق والقطرون، إضافة إلى منطقة جبل الهروج المحيطة بها والصحراء الجنوبية.

وبهذه العملية النوعية، يوقع الجيش الوطني الليبي بصيد ثمين من الإرهابيين ويوجه إنذارا قويا لكل الإرهابيين الذين يخططون لاستهداف ليبيا وأمنها ويطمعون في خيراتها وثرواتها، ويسعون إلى ترويع شعبها وزعزعة استقرارهم.

ورغم قلة الإمكانيات وتعدد العراقيل، لازالت قوات الجيش الوطني تستمر في حربها ضد الجماعات الإرهابية والمتطرفة التي تستهدف البلاد، حتى تحرير كامل التراب الليبي وتطهيره من دنس هذه التنظيمات الإجرامية وبسط الأمن في جميع المدن والمناطق.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى