الجيش يوجه ضربة جديدة موجعة للإرهاب بجنوب ليبيا

الإرهابيون مصيرهم الموت مهما حاولوا التحايل والاختفاء

57

 

أخبار ليبيا24- تقارير

على وقع استمرار عمليات محاربة الإرهاب واجتثاثه من ليبيا استطاع الجيش الوطني الليبي مجدداً من تنفيذ ضربة موجعة للإرهاب بعد أن استطاع سحق خلية إرهابية كانت تتحص داخل أحد البيوت بحي عبد الكاف في سبها بالجنوب الليبي.

وفي ملحمة استمرت لساعات فجر اليوم الثلاثاء قضى الجيش الوطني الليبي على نحو 11 إرهابيًا، وذلك في عملية نوعية ليست الأولى في المنطقة الجنوبية للبلاد.

وفيما تمكن الجيش الوطني والقوى المساندة له من القضاء على كامل عناصر الخلية، قتل 3 من أفراده وجرح آخرين خلال المداهمة.

وأعلنت غرفة عمليات سبها المشتركة مقتل ثلاثة من أفراد الجيش الوطني والقوات المساندة خلال العملية النوعية ضد خلية إرهابية في سبها.

وأوضحت الغرفة، أن العملية انتهت بالقضاء على جميع “الدواعش” بعدما استمرت لأكثر من 9 ساعات متتالية.

 وأكدت الغرفة، أن الحصيلة النهائية للقتلى الإرهابيين بلغت 11 قتيلًا من جنسيات أجنبية مختلفة، مشيرة إلى أنه تم أسر امرأة وطفلين كانا مع الخلية الإرهابية.

وكشفت الغرفة، أن من بين قتلى عناصر الخلية الإرهابية اثنين يحملان جوازات سفر سعودية وآخر يحمل بطاقة تعريف أسترالية، مشيرة إلى أن الأخير وعنصرين آخرين قاموا بتفجير أنفسهم على ما يبدوا بـ “أحزمة ناسفة”.

وأفادت مصادر، أن جرى خلال العملية القضاء على شخص أسترالي الجنسية وآخر مصري واثنان يحملان الجنسية الليبية ينتمون لتنظيم داعش، وعلاوة على ذلك؛ تم أسر امرأتين تنتميان لتنظيم داعش، الأولى تحمل الجنسية المصرية والثانية تحمل الجنسية الليبية، ويتم حالياً التحقيق معهما.

وأظهرت صور جرى نشرها على منصات التواصل الاجتماعي مقتل عناصر الخلية الإرهابية.

وفيما تأكد مقتل أربعة إرهابيين قالت مصادر عسكرية، أن عملية المداهمة انتهت بقتل 11 إرهابيًا.

من جانبها، بيّنت شعبة الإعلام الحربي، أن وحدات من الكتيبة 116 مشاة ووحدات من الكتيبة 160 مشاة تحركت بعد ورود معلومات عن تحركات لمجموعة إرهابية داخل حي عبد الكافي، ونجحت في اقتحام أوكار الجماعة الإرهابية والقضاء على عناصرها.

وذكرت الشعبة، أن وحدات الجيش قامت بمطاردة فلول هذه الجماعة التي فرت باتجاه مكب حي عبدالكافي.

من جانبه، أعلن اللواء خالد المحجوب مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني الليبي، انتهاء العملية للجيش بمنطقة سبها العسكرية وبالغرفة الأمنية المشتركة، ضد الخلية الإرهابية.

 وقال المحجوب، على فيسبوك، “انتهت منذ قليل عملية نوعية لقواتنا المسلحة بمنطقة سبها العسكرية وبالغرفة الأمنية المشتركة بعد متابعة دقيقة وتحري لموقع سكني بحي عبد الكافي يرتاده بعض الأفراد الذين يدّعون أنهم عائلة قادمة من خارج المدينة وتبين أنهم مجموعة إرهابية متطرفة تتستر في كونها عائلة”.

وأضاف، “تم تحديد وقت تنفيذ العملية التي كانت مفاجئة وأربكت هؤلاء “الدواعش” الذين استخدموا مختلف أنواع الأسلحة، ولكن قدرة وكفاءة الوحدة العسكرية 116 كانت في الموعد”.

وقال المحجوب، إن آمر المنطقة العسكرية سبها أكد أن العملية تمت بنجاح، وإنه وتقدم بالشكر إلى أهالي الحي الذين ساندوا القوات المسلحة أثناء العملية.

وأفاد مدير إدارة التوجيه المعنوي، أن عملية المداهمة والقبض أسفرت عن جرح بعض الأفراد، مشيرًا إلى أن آمر المنطقة العسكرية سبها.

أكد المحجوب، أن الجيش الوطني الليبي، ماضٍ قدمًا لتأمين المنطقة والقضاء على المجموعات الإرهابية الهاربة في مختلف المناطق التي تم فيها قتالهم، كما أكد القضاء على عصابات الجريمة المنظمة حتى يستتب الأمن في كامل ربوع المنطقة.

ويظن الإرهابيين أنهم سينجون من جرائمهم الإرهابية التي ارتكبوها مهما حاولوا التحايل والاختفاء وتغيير المسار، لكنهم دائمًا ما يواجهون مصيرهم المحتوم.

وليست هذه المرة الأولى التي يتمكن فيها الجيش الوطني الليبي من القضاء على العناصر الإرهابية، التي هدفها ارتكاب الجرائم الإنسانية، واجتثاث وجودها في أكثر من منطقة بليبيا.

 

 

المزيد من الأخبار