باشاغا يُخلي مسؤوليته من تعرض المتظاهرين للقمع المسلح بطرابلس

باشاغا يحمل مجموعة من "الغوغاء" مسؤولية إطلاق الرصاص على المتظاهرين في ميدان الشهداء

أخبار ليبيا24

اعترض وزير الداخلية في حكومة الوفاق فتحي باشاغا اليوم الخميس على قمع المتظاهرين السلميين في العاصمة طرابلس وإطلاق الرصاص الكثيف نحوهم من قبل من وصفهم بمجموعة مسلحة من “الغوغاء”، وكذلك خطف عدد منهم.

أتى ذلك بعد ساعات من تعرض متظاهرين ضد حكومة الوفاق يطالبون بتحسين الأوضاع المعيشية داخل العاصمة والمدن الليبية، لوابل من الرصاص الكثيف من قبل مجموعات مسلحة ترتدي ملابس عسكرية.

وقال باشاغا، في بيان، “إن وزارة الداخلية تابعت واقعة الاعتداء على المتظاهرين ليل الأربعاء من قبل مجموعة مسلحة باستخدامها أسلحتها وإطلاقها للأعيرة النارية بشكل عشوائي واستخدام الرشاشات والمدافع”.

وأضاف باشاغا، إن وزارة الداخلية “رصدت تلك المجموعات المسلحة وتبعيتها والجهات الرسمية المسؤولة عنها”، مشيرًا إلى أنها “مستعدة تمام الاستعداد لحماية المدنيين العزل من بطش “مجموعة من الغوغاء” الذين لا يمثلون أبطال عملية بركان الغضب الشرفاء ولا يحترمون دماء وأعراض الأبرياء من المتظاهرين السلميين”، على حد قوله.

وحذّر باشاغا، من محاولة المساس بحياة المتظاهرين أو تعريضهم للترويع أو حجز الحرية بالمخالفة للقانون، وقال إن الوزارة قد تضطر لاستعمال القوة لحماية المدنيين وفق الواجبات الأخلاقية والوطنية والقانونية تجاه الشعب.

وشدد باشاغا، على أن وزارة الداخلية لن تسمح بإهدار دماء الليبيين أو التفريط في حماية حقوقهم الدستورية في التظاهر السلمي وفق القانون.

زر الذهاب إلى الأعلى