منظمة العفو الدولية تستنكر استخدام القوة ضد المتظاهرين في طرابلس

منظمة العفو الدولية تحمل حكومة الوفاق مسؤولية حماية المتظاهرين

أخبار ليبيا24

أعربت منظمة العفو الدولية، اليوم الأربعاء، عن استنكارها لاستخدام أسلحة ثقيلة لتفريق المتظاهرين السلميين المطالبين يتحسين الأوضاع في العاصمة طرابلس.

وقالت المنظمة، في تقرير، إن أسلحة ثقيلة استخدمت لتفريق المتظاهرين المطالبين بحقوق اقتصادية، كما تم اختطاف ما لا يقل عن ستة متظاهرين سلميين وجرح عدد آخر.

وأفاد التقرير، أن رجالًا مسلحين أطلقوا الذخيرة الحية، بما في ذلك من رشاشات ثقيلة لتفريق مظاهرة في طرابلس في 23 أغسطس، وذلك وفقًا لشهادة شهود عيان وأدلة فيديو فحصتها منظمة العفو الدولية.

ودعت المنظمة إلى الإفراج الفوري عن جميع المختطفين، وإجراء تحقيق سريع وشامل ومستقل في استخدام القوة ومحاسبة المسؤولين.

وذكرت، أن متظاهرين خرجوا إلى الشوارع في عدة مدن في غرب ليبيا، بينها طرابلس ومصراتة والزاوية، للاحتجاج على تدهور الأوضاع الاقتصادية والفساد، مشيرة على أنه في طرابلس فتح رجال مجهولون يرتدون ملابس عسكرية مموهة النار على الحشد دون سابق إنذار، مستخدمين بنادق من طراز “آي كاي” وبنادق محمولة على شاحنات.

ونقلت المنظمة، عن مصادرها الخاصة، إنه تم اختطاف ستة متظاهرين على الأقل خلال نفس الحادث، وأن الهجوم وقع في منطقة في طرابلس تسيطر عليها “ميليشيا النواصي”، التي تعمل تحت إشراف وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني.

ونقلت المنظمة، عن الشهود الذين قابلتهم، إن هذه المعلومات والمعلومات التي تلقوها من أفراد ينتمون إلى ميليشيا النواصي تفيد بأن بعض المخطوفين كانوا رهن الاحتجاز لديها مؤشرات قوية على أن هذه الميليشيا كانت وراء الهجوم.

وقالت ديانا الطحاوي، النائبة الإقليمية لمنظمة العفو الدولية، إن ” حكومة الوفاق الوطني تتحمل مسؤولية دعم الحق في الاحتجاج السلمي، وحماية المتظاهرين من أولئك الذين يسعون إلى إسكاتهم بالذخيرة الحية ومعالجة القضايا الأساسية التي دفعت الناس إلى النزول إلى الشوارع”.

وأكدت منظمة العفو الدولية، أن الفوضى والإفلات من العقاب يؤديان إلى استمرار معاناة المدنيين في ليبيا، الذين لا يستطيعون حتى التعبير بأمان عن مظالمهم المشروعة بشأن الوضع الاقتصادي والإنساني المتردي دون مواجهة البنادق.

ودعت حكومة الوفاق إلى إجراء تحقيق شامل ونزيه ومستقل وشفاف على الفور في الاستخدام غير المبرر للقوة ضد المتظاهرين، وضمان محاسبة جميع المسؤولين.

وشددت على ضرورة الكشف عن مكان جميع المخطوفين والإفراج الفوري عن المعتقلين.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى