المسماري يعتبر مبادرة السراج “تسويق إعلامي وذر الرماد في العيون”

أخبار ليبيا 24 – سياسة

اعتبر الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية اللواء أحمد المسماري، أن إعلان رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج عن وقف إطلاق النار هي “مبادرة للتسويق الإعلامي للضحك على الذقون وذر الرماد في العيون”.

وقال المسماري في مؤتمر صحفي اليوم الأحد، إن مبادرة السراج كُتبت في عاصمة أخرى وتهدف إلى تضليل الرأي العام المحلي والدولي، مشيرا إلى أن الحقيقة هي التي يثبتها الجندي على الأرض، على حد قوله.

وأكد المسماري، رصد قواتهم خلال الثلاثة أيام الماضية لتحركات مشبوهة قال إنها “للميليشيات ولمرتزقة تركيا، ورصد سفنا وفرقاطات تركية تتقدم نحو سرت وهي بوضع هجومي”.

وأضاف المسماري، أن “وحدات الاستطلاع الأرضية والجوية والدفاع الجوي التابع للقيادة العامة تؤكد نوايا حقيقية للعدو في منطقة سرت ومنطقة الجفرة ثم بعد ذلك محاولة الهجوم على مرزق وبعد ذلك سبها (في الجنوب) وبعد ذلك يتمدد الإرهاب في ليبيا بآلية أخرى ترعاه قطر ترعاه تركيا يرعاه المجتمع الدولي”.

وكشف المسماري، عن نقل قوات من مصراتة إلى منطقة الهيشة جنوب شرق المدينة، خاصة بعد اجتماع عقد اليوم على تمام الساعة الـ11 صباحا ضم نائب رئيس الأركان التركي وعدد من الضباط وقادة المليشيات في مصراتة اجتمعوا في الكلية الجوية وقرروا الهجوم على مدينة سرت”.

وتابع المسماري: أن “يوم الجمعة مساء بدأت وحدات من طرابلس ومن القاعدة الوطية الجوية ومدن أخرى في التوجه نحو غريان والأصابعة وقاموا بعمليات إجرامية وتقدموا بعد ذلك إلى مزدة والقريات وتواجدوا في هذه المنطقة”.

وتساءل الناطق باسم القيادة العامة قائلا: “هل هذه التحركات وهذا التحشيد هي لوقف إطلاق النار؟ هل الأجدر بوقف إطلاق النار سحب كل هذه المعدات للخلف”.

وتوقع أحمد المسماري، أن “القوات التي تتقدم الآن والمليشيات تنوي الهجوم على وحدات الجيش في سرت والجفرة، وبعد ذلك تتقدم نحو منطقة الهلال النفطي ونحو البريقة ورأس لانوف وبقية المناطق المعروفة وهو الهلال النفطي”.

وأكد المسماري، أن القوات المسلحة بالكامل الآن في وضع قتال وجاهزة للتعامل مع العدو في حال فكر في الاستمرار في التقدم نحو مدينة سرت، على حد قوله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى