مجلس الدولة يؤكد رفضه القاطع للحوار مع حفتر

أخبار ليبيا24 – سياسة

دعا المجلس الأعلى للدولة، إلى العمل الجاد على إنهاء حالة التمرد في البلاد بالوقف الفوري لإطلاق النار وتمكين حكومة الوفاق من بسط سيطرتها على كامل التراب الليبي، مجددا رفضه القاطع لأي شكل من أشكال الحوار مع المشير خليفة حفتر.

وقال المجلس في بيانه اليوم السبت، إن أي حوار أو اتفاق يجب أن يكون وفقا للاتفاق السياسي الليبي الذي نظم آلية الحوار لتكون بين الأجسام المنتخبة فقط، مطالبا بالعمل على إنهاء المرحلة الانتقالية بشكل عاجل، بإجراء الاستفتاء على مشروع الدستور، تمهيدا لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مقبولة من جميع الليبيين.

وثمن المجلس، دور الدول الصديقة والشقيقة التي ساندتهم وفي مقدمتهم تركيا وقطر، والدول التي سعت لحل الأزمة بشكل إيجابي، وحث دولة مصر الشقيقة للعمل بشكل أكثر واقعية مع ليبيا بما يضمن تحقيق المصالح المشتركة للبلدين.

وحث المجلس، أعضاء مجلس النواب على تحمل مسؤولياتهم والعمل الفوري على استكمال ما تم الاتفاق عليه سابقا بين المجلسين فيما يتعلق بتقليص المجلس الرئاسي وفصل الحكومة عن المجلس الرئاسي حتى تستطيع القيام بمهامها ، وتفعيل المادة 15 من الاتفاق السياسي فيما يخص المناصب السيادية .

وطالب بفتح النفط فورا ومحاسبة المتسببين في إغلاقه وإهدار ممتلكات وثروات الشعب الليبي، و إصلاح هذا القطاع الحيوي بإعادة وزارة النفط ووضع آلية شفافة وواضحة لعمل المؤسسة الوطنية للنفط، مما يؤدي إلى تحسين الأداء ورفع الإنتاج، وإنفاق العوائد بشفافية وعدالة، لتخفيف المعاناة والبدء في دوران عجلة الإنتاج والتنمية، وإدماج القطاع الخاص بشكل أكبر في القطاع الاقتصادي، وتحقيق الإدارة المحلية بدلا من السلطة المركزية.

وشدد المجلس الأعلى للدولة، على ضرورة البدء الفوري في إعادة بناء المؤسسة العسكرية بالطرق العلمية الحديثة، وإنهاء حالة فوضى انتشار السلاح، وحل كل التشكيلات المسلحة غير المنطوية في المؤسسة العسكرية النظامية، بحسب ما ذكر البيان.

وكرر المجلس، دعوته لكافة الأطراف المتدخلة في الملف الليبي إلى احترام قرارات مجلس الأمن الدولي بالخصوص والتي منها القرار رقم 2509 لسنة 2020 والذي أكد في ديباجته (أهمية محاسبة المسؤولين عن الانتهاكات أو التجاوزات التي تمس حقوق الإنسان القانون الدولي الإنساني بمن فيهم الضالعون في هجمات تستهدف المدنيين).

كما دعا المجلس، المجلس الرئاسي إلى تركيز جهوده على حلحلة المشاكل المعيشية للمواطنين، وخاصة ملف الكهرباء وملف تنظيف المدن والمواصلات من فتح للمطارات وصيانة للطرق وخاصة طرق الجنوب، وتوفير الوقود لكل مناطق ليبيا، ومنع التهريب والحد من الفساد الذي ينخر مؤسسات الدولة حتى أنهكها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى