مركزي طرابلس يكشف عن عجز الإيرادات النفطية والسيادية في سبعة أشهر الماضية

بلغ عجز الإيرادات النفطية والسيادية 2.307 مليار دينار

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أصدر المصرف المركزي بطرابلس بيانًا عن الإيرادات والإنفاق خلال الفترة من الأول من يناير حتى الواحد والثلاثين من يوليو 2020م، حيث بلغ إجمالي عجز الإيرادات النفطية والسيادية 2.307 مليار دينار.

وسجلت الإيرادات النفطية، وفقًا لبيان المصرف عجزًا بقيمة 1,282 مليار دينار، كما بلغت خسائر الضرائب 454 مليونا، فيما وصلت خسائر الجمارك إلى 145 مليونا، وشملت خسائر الاتصالات 151 مليونا.

وسجلت أرباح المصرف “صفر”، خلال الفترة المذكورة، فيما سجلت إيرادات بيع المحروقات بالسوق المحلي عجزا قيمته 133 مليونا، ووصل عجز رسم الخدمات وإيرادات أخرى إلى 129 مليونًا، بينما سجل بند تمويل الترتيبات المالية من ضريبة الجهاد 13 مليونا.

أما فيما يخص الإنفاق، سجل باب المرتبات فائضا بقيمة 1,777 مليار، وسجل الباب الثاني “التسييرية” فائضا 441 مليونا، وسجلت نفقات الثالث “التنمية” فائضا 615 مليونا، بينما سجل الباب الرابع “الدعم” عجزا 45 مليونا.

وسجل الباب الخامس في النفقات “الطوارئ” فائضا 594 مليونا، ليسجل إجمالي الإنفاق خلال الفترة المذكورة 3.382 مليار دينار.

وأكد بيان المصرف مطابقة الإيرادات النفطية شهريا مع المؤسسة الوطنية للنفط والمصرف الخارجي، موضحًا أن إجمالي أذونات الصرف المقدمة من وزارة المالية بحكومة الوفاق غير الشرعية لمجابهة جائحة كورونا بلغت 847 مليون دينار؛ خصص منها 562 مليون لوزارة الصحة، و9 ملايين للبلديات والمجالس المحلية، و95 مليونا لجهاز الطب العسكري، و35 مليونا لجهاز خدمات الإسعاف والطوارئ، و65 مليونا لجهاز الإمداد الطبي، و41 مليونا للسفارات والقنصليات الليبية بالخارج.

وذكر المصرف أن البيان لا يتضمن مرتبات شهر يوليو الماضي؛ لعدم ورودها من وزارة المالية حتى تاريخ إعداد البيان، مؤكدا أن الخسائر المباشرة لإيقاف إنتاج النفط وتصديره خلال الفترة بلغت حوالي 8 مليارات دولارات.

وبلغ إجمالي إيرادات قطاع الاتصالات، بحسب البيان 310 ملايين؛ منها 228 مليون دينار تمثل إيرادات مستحقة عن عام 2019م وردت في فبراير 2020م، كما بلغ إجمالي الإيرادات المحققة من الرسم المفروض على مبيعات النقد الأجنبي خلال الفترة، 13.5 مليار دينار؛ خصص منها 1.225 مليار لتمويل نفقات الباب الثالث “التنمية”، و12.3 مليار لسداد الدين العام.

وأشار إلى تحويل مبلغ 1.2 مليار خلال الفترة، لحساب الباب الثالث للمؤسسة الوطنية للنفط تنفيدًا لقرار المجلس الرئاسي رقم 1080 لسنة 2019م بشأن تخصيص ميزانية استثنائية للمؤسسة تمول من فائض رسوم بيع النقد الأجنبي عن سنة 2018م.

وشمل إنفاق الباب الرابع مبلغ 496 مليونا للإمداد الطبي، عدا المبلغ المنفذ لمجابهة وباء كورونا، و1.983 مليار للمحروقات، و360 مليونا للكهرباء، و173 مليونا للمياه والصرف الصحي، و300 مليون للنظافة العامة.

وبلغ العجز في إيرادات النقد الأجنبي 5.7 مليار دولار، خلال الفترة، وتمت تغطيته من احتياطيات مصرف ليبيا المركزي؛ حيث بلغ إجمالي الإيرادات من النقد الأجنبي 3,6 مليار دولار؛ منها 2.051 مليار عن صادرات نفطية لسنة 2019م، في حين بلغ إجمالي المدفوعات من النقد الأجنبي خلال الفترة 9.3 مليار دولار، عدا مبلغ 7 مليارات دولار تقريبا التزامات قائمة في شكل اعتمادات مستندية لصالح مؤسسات وجهات عامة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى