اللجنة الاستشارية الجبل الأخضر: الوضع الوبائي خطير وكارثي

رئيس اللجنة : المناسبات الاجتماعية هي سبب انتشار العدوى

92

أخبار ليبيا 24 – صحة

وصف رئيس اللجنة الاستشارية الطبية بالجبل الأخضر، الوضع الوبائي بالخطير والكارثي، مؤكدًا أن وباء كورونا بدأ في التفشي وعدد حالات الاشتباه يزداد بشكل كبير، في ظل قلة عدد وإمكانيات الأطقم الطبية في المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية.

وحذر في تسجيل مرئي له، من انتشار الوباء داخل المؤسسات الصحية، الأمر الذي سيكلفهم الكثير، موضحًا أن المناسبات الاجتماعية هي سبب انتشار العدوى داخل بلديات الجبل الأخضر، مُطالبًا الجميع بالابتعاد عن الأفراح والمناسبات والمعازي وأي مناطق بها تجمعات بشرية.

كما طالب أهالي بلديات الجبل الأخضر بأسبوع من الالتزام والتقييد والابتعاد عن مناطق التجمعات والبقاء داخل البيوت من أجل الحفاظ على صحتهم وصحة أهلهم وحفاظا على المنطقة من انتشار الوباء القاتل.

وفي ذات السياق، حذر الطبيب بمركز بنغازي الطبي فادي الفرطاس، من ارتفاع وتيرة الإصابة بفيروس كورونا في ليبيا، وعدم قدرة المرافق الصحية على استيعاب الحالات الخطيرة التي قد تحتاج إلى عناية خاصة، مشيرًا إلى وجود 15 حالة وفاة في بنغازي، وأن الوضع مخيف. 

وكشف الفرطاس، أنه من خلال عمله في برج الأمل الطبي لمكافحة كورونا، هناك 15 حالة إصابة في قسم العناية، منهم 13 حالة متواجدة على أجهزة التنفس الصناعي، وأن هناك 20 حالة في العزل، مؤكدًا عدم قدرة المنظومة الطبية على التعامل مع الموقف، خاصة في ظل نقص الإمكانيات وعجز الميزانيات.

وأشار إلى أن العمل على علاج مصابي كورونا قائم في كثير من الأحيان على الجهود الذاتية، نافيًا ما يشاع عن صرف ميزانيات كبيرة وصرف مرتبات ضخمة للأطباء، قائلاً “الأطباء والأطقم الطبية لا يتقاضون سوى مرتباتهم العادية، ويعيشون في حالة من الخوف والحذر خوفًا من الإصابة في أي وقت، فيما تعرض عدد منهم للعدوى بالفعل”.

وأضاف أن وضع انتشار الفيروس في ليبيا سيئ، وليس كما يروج البعض بأنه لا توجد حالات كورونا في البلاد، مشددا على ضرورة الانتباه والحذر، واتخاذ الإجراءات الاحتياطية والوقائية اللازمة من التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات والحرص على استعمال المطهرات وأدوات التعقيم والكحول.

وسجلت ليبيا 5079 حالة إصابة بفيروس كورونا، فيما بلغت حالات الشفاء 660، وبلغت الوفيات 108 حالات، منذ بدء تفشي الوباء في ديسمبر الماضي حتى اليوم.

المزيد من الأخبار