الإرهابي “غويلة” : معاناة الليبيين تفاقمت ويجب الخروج للشوارع وإسقاط الوفاق

"غويلة" يعترف بخسارة الشعب للأمن والتعليم والصحة والحقوق

أخبار ليبيا 24 – متابعات

هاجم عضو هيئة علماء ليبيا ودار الإفتاء التي يتزعمها الصادق الغرياني بطرابلس والداعمة للجماعات الإرهابية، عبدالباسط غويلة، حكومة الوفاق بسبب تقاعسها وفشلها في حل أزمات المواطنين خاصة أزمة الكهرباء التي لم تجد الحكومة لها حلا، وما يترتب عليها من معاناة المواطنين، وكذلك أزمة انتشار فيروس كورونا التي فشلت الحكومة في التعامل معها رغم إنفاقها أكثر من مبالغ كبيرة جاوزت النصف مليار.

غويلة أشار ، في كلمة مرئية بثها عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إلى أن معاناة الليبيين تفاقمت بعد أحداث فبراير  بسبب انتشار الفساد ووجود المفسدين في كل مكان، مُطالبًا الشعب الليبي بالخروج إلى الشوارع للدفاع عن حقوقه، ومحاكمة المفسدين، مؤكدًا أن الشعب خسر كل شيء، من الأمن والتعليم والصحة والحقوق.

وأكد أن الشعب عليه أن يتحرك للمطالبة بحقوقه وأن على المسؤولين أن يلبوا تلك المطالب، وإلا توجب على المواطنين عزلهم من مناصبهم ومحاكمتهم، مشيرًا إلى أن معاناة المواطنين شملت كل مناحي الحياة، بما في ذلك الحظر وإغلاق المساجد.

وتأتي تلك التصريحات، بعد أيام من حديث وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاغا عن الفساد، حيث قال خلال مؤتمر صحفي “لدينا مشكلة كبيرة هي مشكلة منظومة الفساد، الذي استشرى في كل مكان وأصبح موجودًا في كل المؤسسات وله عصابات، وهناك فساد قهري وفساد طوعي، وتحاول الوزارة ملاحقته والحد منه، وتسعى مع مكتب النائب العام والمؤسسات المالية لفتح الملفات خاصة التي تطال موظفين كبارا في الدولة”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى