حفتر يسلم واشنطن رسالة تطالب بتدخل دولي

رسالة حفتر لأميركا طالبت برقابة دولية على المنافذ البرية والبحرية

598

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أفادت مصادر عسكرية بقوات الجيش الوطني أ، قائد الجيش المشير خليفة حفتر سلم، أمس الأحد، الولايات المتحدة الأمريكية رسالة يطالبهم فيها بتدخل دولي لمنع وصول السلاح إلى حكومة الوفاق، مشيرة إلى تضمين الرسالة أيضًا رفض التفاوض مع تركيا.

المصادر أوضحت – بحسب موقع قناة “العربية” – أن رسالة حفتر لأميركا طالبت برقابة دولية على المنافذ البرية والبحرية، لمنع دخول السلاح إلى الوفاق، ومنع نقل أنقرة معدات وأسلحة تركية إلى داخل البلاد”.

وأكدت المصادر، أن قيادة الجيش الوطني متمسكة بعدم الجلوس مع تركيا في أي مفاوضات مقبلة خلال الفترة القادمة، إضافة إلى تمسكها بسحب المرتزقة والميليشيات؛ حيث ترفض انخراط الأخيرة في مؤسسات الدولة كما تخطط حكومة الوفاق لذلك.

وقال حفتر، خلال زيارة لكتيبة طارق بن زياد المقاتلة، ضمن “خطط التعبئة لمواجهة الغزو التركي”، حسب بيان شعبة الاعلام الحربي، “إن الشعب الليبي لم ير من الأتراك، سوى القتل والشر والجباية خلال 300 عام من الاحتلال التركي”، مضيفًا “لن نرضى أبدا بالاستعمار.. الليبيون سيتصدون لكل مستعمر وسيقومون بطرده.. نحن لهم بالمرصاد وطردهم سيكون الهدف الأساسي، ويكفي ما حصل لنا في السابق”.

حفتر أكد  أن “المرتزقة الذين أتوا إلى ليبيا مأجورون ومدربون.. هذه المجموعات لا وطن لهم ولا عائلة لهم ولا صفة لهم سوى الاسترزاق”، مشددًا على أن الجيش سيلقّن هؤلاء المرتزقة الذين ترسلهم تركيا للقتال إلى جانب قوات الوفاق درسًا، وسيبعث برسالة “لمن يراقب من بعيد ويعتقد أن ليبيا لقمة سهلة”، حسب تعبيره.

المزيد من الأخبار