استمرارًا للفوضى وغياب الأمن..اغتيال مواطن في زليتن

109

أخبار ليبيا24

شهدت مدنًا ليبية عدة عقب ثورة فبراير في 2011 الكثير من أعمال التصفية والاغتيالات التي طالت النشطاء ورجال الأمن والجيش، يعود معظمها للجماعات الإرهابية التي حاولت السيطرة على البلاد إلى أن أعلنت عملية الكرامة في 2014 والتي تمكن الجيش من خلالها من تطهير مدن درنة وبنغازي والجنوب الليبي وانتهت تلك الأعمال الوحشية.

وعقب إعلان القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر إطلاق عملية تطهير العاصمة طرابلس ومدن غرب البلاد بصفة عامة لتخليصها من سيطرة المليشيات التي عاثت فيها فسادًا وأقدمت على الكثير من الجرائم في حق أهاليها تحالفت هذه المليشيات ضد القوات المسلحة مستعينة بدولة تركيا ومرتزقة سوريين لأها تعي جيدًا أن دخول القوات المسلحة يعني القضاء عليها وخسارة الكثير من المزايا والأموال. 

شهدت مدن غرب ليبيا خلال الأشهر الماضية الكثير من أعمال التصفية طالت بعضها عدد من عناصر المليشيات التي يبدو أنها أعمال تصفية حسابات فيما بينهم، وأعمال أخرى طالت مدنيين تم استهجافعم من قبل مجهولين لم تعرف أسبابهان في دلالة على الفوضى وغياب تام للأمن وللاجهزة الامنية العاجزة تمامًا عن أداء أعمالها.

وفي هذا الخصوص كشف مصدر مطلع أن مدينة زليتن شهدت أمس السبت عملية تصفية المواطن إشكاب مغربي سليمان المغربي من سكان مدينة زليتن من قبل مسلحين.

وأوضح المصدر أن المسلحين يستقلون سيارة مدنية بعد أن فتحوا عليه النار أثناء تواجده بالقرب من مفترق السبعة في المدينة دون معرفة الفاعلين وأسباب الحادثة.

وفي ذات السياق، كشف المصدر في وقت سابق أن مسلحين في مدينة الخمس أقدموا يوم الجمعة أولى أيام عيد الأضحى على تصفية الشاب أبوصيدة إمحمد أبوصيدة.

وأوضح المصدر أن أبوصيدة متزوج ولديه ولد واحد ومن سكان منطقة العمامرة في مدينة الخمس، وتعرض لإطلاق رصاص على مستوى الصدر.

وأكد المصدر أنه لم يتم تحديد الفاعلين وأسباب الحادثة، مشيرًا إلى أن جثمان المغدور نقل إلى مستشفى الخمس التعليمي.

المزيد من الأخبار