الذي رفض المساومة على وطنيته .. بن نايل في ذمة الله

"بن نايل" كان شجاع يتقدم الصفوف بروح الفداء والتضحية بكل وطنية

أخبار ليبيا 24 – متابعات

شيع المئات من أهالي ليبيا يوم أمس الأربعاء جثمان اللواء محمد بن نائل آمر اللواء 12 مجحفل إلى مقبرة قيرة الشاطئ مسقط رأس الفقيد .

وأعلن في مدينة بنغازي، أمس الأربعاءعن وفاة اللواء بن نايل، بعد مدة قصيرة من إجرائه عملية جراحية بأحد مستشفيات الجنوب الليبي، كان رفض إجراءها خارج البلاد.

ووفق مصدر طبي بمدينة بنغازي، فإن اللواء بن نايل أجرى عملية جراحية منذ أسبوع، غير أن حالته الصحية تدهورت ونقل بعدها لمدينة بنغازي، وتوفي صباح أمس الأربعاء بمستشفى الهواري في بنغازي.

وقال مصدر طبي بالمستشفى إن اللواء محمد بن نايل أصر على إجراء عمليته الجراحية بمستشفى منطقة “ قيرة“ القروي ببلدية الشاطئ، في الجنوب الليبي، مضيفا أنه رغم نجاح المهمة إلا أن بن نايل عانى ارتفاعا حادا في السكر .

ونعت قيادة الجيش الوطني، وعلى رأسها قائد الجيش المشير خليفة أبوالقاسم حفتر أحد قادتها وضباطها الشجعان وهو اللواء محمد بن نائل آمر منطقة براك العسكرية وآمر اللواء 12 مشاة .

وأكدت القيادة العامة فى بيان لها أن اللواء محمد بن نايل كان شجاعا مقداما يتقدم الصفوف بروح الفداء والتضحية بكل وطنية وإخلاص، متقدمة إلى أسرة وقبيلة ومنطقة الفقيد بأحر التعازي والمواساة .

ويجمع الليبيون على وطنية بن نايل وعبقريته العسكرية ودفاعه عن بلاده في كل المعارك المصيرية، ورفضت لجميع المساومات والإغراءات التي تلقاها للتخلي عن دوره وواجهة. 

ويعتبر اللواء محمد بن نايل، هو أحد القيادات العسكرية التابعة للقيادة العمومية، في الجيش الوطني، وشغل منصب آمر المنطقة العسكرية براك في الجنوب الليبي، وآمر اللواء 12 التابع للجيش، وخاض بضع معارك ضد الميليشيات في سبها والهلال النفطي وطرابلس.

وقد سبق أن سجن اللواء بن نايل، في سجون مصراته لأكثر من 4 سنوات، بعد ثورة فبراير 2011، وتم الإفراج عنه بعد أن قبضت مجموعة من ذوي براك الشاطئ التي ينتمي إليها بن نايل على مجموعة من ميليشيات مصراته، ليتم بعدها مبادلة أسرى بين مصراته والشاطئ بينهم اللواء بن نايل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى