باشاغا: قفل إمدادات النفط جريمة تُسجل ضد “طغمة فاسدة”

باشاغا: مسار تدقيق ومراجعة أداء القطاع المالي والمصرفي لم يعد يحتمل التأجيل

165

أخبار ليبيا 24 – متابعات

علّق وزير الداخلية بحكومة الوفاق، فتحي باشاغا، على إعلان قيادة قوات الجيش الوطني، استمرار إغلاق الموانئ والحقول النفطية لحين تنفيذ مطالب وأوامر الشعب الليبي.

باشاغا ذكر ، في تدوينة له، عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أن الابتزاز السياسي على حساب المواطن الليبي بقفل إمدادات النفط جريمة إضافية تسجل على ما أسماها “طغمة فاسدة” لا تعرف إلا القمع والاستبداد، ولا تؤمن بالديمقراطية والمدنية والسلام، حسب قوله.

وأردف أن مسار تدقيق ومراجعة أداء القطاع المالي والمصرفي وفقًا لمعايير دولية لم يعد يحتمل التأجيل والتأخير، لفرض كامل الرقابة والشفافية القانونية على إنفاق المال العام ولإعادة ثقة الليبيين في مؤسسات الدولة وتحريك عجلة الاقتصاد، مُبينًا أن من يعرقل هذا الاستحقاق فهو يخدم مخطط الفوضى والنهب والفساد.

وكانت قيادة قوات الجيش الوطني، أعلنت السبت استمرار إغلاق الموانئ والحقول النفطية لحين تنفيذ مطالب وأوامر الشعب الليبي بشأنها، زاعمة التزامها بذلك كونها المنوط بها حماية مقدرات الشعب، والمفوضة منه بذلك.

وأكدت قيادة الجيش، في بيانٍ إعلامي نشره الناطق باسمها، اللواءء أحمد المسماري، استجابتها في إطار التعاون مع المجتمع الدولي والدول الصديقة والشقيقة لمطالب السماح لناقلة نفط واحدة بتحميل كمية مخزنة من النفط مُتعاقد عليها من قبل الإغلاق، مؤكدة أنها استجابت خشية على الصالح العام، وحتى لا تتأثر المنشآت النفطية بطول التخزين، مُراعية مصلحة الشعب الليبي أولاً وأخيرًا.

وأكدت استعدادها التام للتعاون مع المجتمع الدولي وكل الشرفاء من أبناء الوطن بهذا الصدد، مشيرة إلى حريصهت على تلبية تطلعات الشعب، وتنفيذ لأوامره دون سواه.

وطالبت القيادة، بتحقيق المطالب العادلة للقبائل والشعب الليبي والتي حددها كشروط لإعادة فتح الموانئ والحقول النفطية، والمتمثلة في فتح حساب خاص بإحدى الدول تودع به عوائد النفط مع آلية واضحة للتوزيع العادل لهذه العوائد على كافة الشعب الليبي بكل مدن وأقاليم ليبيا وبضمانات دولية.

المزيد من الأخبار