غسان سلامة يفضح تحريف قناة “ليبيا الأحرار” لتصريحاته

"ليبيا الأحرار" إحدى الأذرع الإعلامية لجماعة الإخوان المسلمين

845

أخبار ليبيا24

تتعمد قناة “ليبيا الأحرار” إحدى الأذرع الإعلامية لجماعة الإخوان المسلمين والتي تبث من تركيا وتشرف على تمويلها دولة قطر في تغيير وتزييف الحقائق وتجييرها لصالحها وتحريف وتغيير التصريحات وبث الأخبار الكاذبة والوهم لمتتبعيها.

وآخر هذا التحريف الذي تعمدت القناة القيام به هو تحريف حديث مبعوث الأمم المتحدة السابق إلى ليبيا غسان سلامة بأنه اتهم صراحة روسيا وفرنسا ومصر والإمارات بتقويض العملية السياسية في ليبيا بدعمهم انقلاب “حفتر”.

تصريحات سلامة بحسب "ليبيا الأحرار"
تصريحات سلامة بحسب “ليبيا الأحرار”

وأضافت القناة بحسب التصريح المحرف المنسوب لسلامة :”الدول الداعمة لحفتر لم تكتف بدعمه وحسب بل تواطأت ضد عقد الملتقى الوطني الجامع في غدامس”.

وتابعت قناة ليبيا الأحرار في تحريفها :”لقد طعنت في الظهر من جانب غالبية أعضاء مجلس الأمن ففي اليوم الذي هاجم فيه حفتر طرابلس حظي بدعم غالبيتهم”.

إلا أن المبعوث السابق للأمم المتحدة نفى في تغريدة له عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” هذه التصريحات التي بثتها قناة ليبيا الأحرار عبر شاشتها وصفحتها على “فيسبوك”.

وقال سلامة في تغريدته :”مرة أخرى يتم التلاعب والتحريف لما أقول بطريقة لا أخلاقية، ولسوء حظ من يمتهن الدس والتحريض”.

وأضاف المبعوث السابق إلى ليبيا :”يمكن لأي شخص يحرص على الدقة وعلى الصدق أن يستمع بنفسه لما قلته”، مشيرًا إلى أن تصريحاته موجودة على رابط أدرجه في تغريدة منفصلة.

وفي مايو الماضي رصدت منصة فالصو تحريفًا آخر لقناة ليبيا الأحرار – من بين عدد كبير-  ادعت فيه خلال تغطيتها لكلمة المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، في تقريرها التاسع عشر حول الأوضاع في ليبيا إن بنسودا قالت إن مكتبها توصل لمعلومات بشأن خاطفي النائبة سهام سرقيوة.

وأوضحت المنصة أن الخبر الذي نشرته قناة ليبيا الأحرار أصبح مصدراً للعديد من مواقع الأخبار الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي التي مازالت مستمرة في تناقل الخبر.

وأشارت إلى أنه عند الرجوع لكلمة المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا يوم الثلاثاء 5 مايو، فإنها ذكرت أن مصير النائبة سهام سرقيوة ومكانها ما زالا مجهولين منذ 17 يوليو 2019، عندما اختطفها رجال مسلحون من منزلها في بنغازي دون ذكر أشخاص أو تفاصيل عنهم.

كما نفت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا في أبريل من العام 2019 تصريحات منسوبة لمبعوثها غسان سلامة بعد أن نشرت بعض وسائل الإعلام المحلية تصريحات – مكذوبة – لسلامة خلال إحاطته أمام مجلس الأمن بخصوص الأوضاع في ليبيا وتحديدًا الاشتباكات الدائرة على تخوم طرابلس بين القوات المسلحة والقوات التابعة لحكومة الوفاق.

تصريحات سلامة بحسب “ليبيا الأحرار”

وجاءت التصريحات المنسوبة لسلامة أن القوات المسلحة بقيادة القائد العام المشير خليفة حفتر تتحرك في غرب البلاد بحرية تامة، بينما يعتمد رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج على الميلشيات المسلحة لحمايته، والتطورات الأخيرة ستعزز سطوة الميلشيات في طرابلس.

وعلى الفور نفت البعثة الأممية إلى ليبيا التصريحات التي نشرتها بعض القنوات ونسبتها إلى المبعوث الأممي إلى ليبيا في جلسة مجلس الأمن المغلقة بشأن الوضع في طرابلس.

وتوعدت البعثة الأممية بحسب مكتبها الإعلامي بملاحقة كل من تسول له نفسه اختلاق تصريحات مفبركة ونشر الإشاعات الكاذبة عنها .

فيما قال المبعوث الأممي غسان سلامة :”متى تتوقف الإشاعات المغرضة والأخبار الكاذبة والتصريحات المختلقة والإفادات المزورة عن العمل”.

وأضاف في تغريدة له على موقع “تويتر” ردًا على هذه الإشاعات :”السم الذي يخترعه بعضهم قد ينتهي بقتلهم”.

المزيد من الأخبار