البرغثي : عملية الكرامة مكنت الإرهاب في ليبيا

البرغثي : بنغازي لن ترضى بحفتر وسيقول الشرق كلمته

أخبار ليبيا 24 – متابعات

قال وزير الدفاع المُقال بحكومة الوفاق، المهدي البرغثي، إن الاغتيالات مثلت المشكلة الأكبر في بنغازي عام 2016م، فراح الناس يبحثون عن “منقذ” حتى كفروا بالثورة والديمقراطية، حسب وصفه .

البرغثي زعم –  في الفيلم الوثائقي الذي أعدته قناة الجزيرة القطرية بعنوان “عملية الكرامة .. تآكل المنظومة”، أنه قبل انطلاق عملية الكرامة، التقى قائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر، ونصحه بانتظار البرلمان، حتى لا تنقسم ليبيا، لخدمة المشروع عن طريق الشرعية حفاظا على وحدة ليبيا، لكنه لم يستجب، حسب قوله .

وأكد أن عملية الكرامة التي أطلقها حفتر مكنت الإرهاب بقوة، وأصبح ظاهرا في بنغازي، حتى أنه لم يستطع المكوث في المدينة، واضطر للذهاب إلى منطقة بومريم، ومنها إلى المرج ثم الرجمة، موضحا أن الشق القبلي يعد أول من تضامن مع عملية الكرامة من خلال تطوع المدنيين، وفي الواجهة عدد من الضباط .

وأوضح البرغثي، أن عملية الكرامة انتكست منذ البداية، ومن أحياها هي انتفاضة الخامس عشر من أكتوبر 2014م، في بنغازي التي كانت رأس الحربة فيها الكتيبة 204 تحت إمرته، بالإضافة إلى كتيبة شهداء الزاوية التي كانت موجودة في بنغازي، ومنها بدأت سطوة الإرهاب في بنغازي، حسب زعمه .

واختتم بقوله “المنطقة الشرقية، وبنغازي بالتحديد، لن ترضى بالمهزلة التي يرتكبها حفتر حاليًا، وفي أي وقت وأي لحظة سيقول الشرق الليبي كلمته”، حسب قوله  .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى