على خلفية توقيع الاتفاق بين إيطاليا واليونان .. قوات الوفاق تقتحم حقل مليته وتقطع الإمدادات لإيطاليا

التعاون الجديد بين إيطاليا واليونان لتقسيم الحدود البحرية، أثار حفيظة تركيا الداعمة لحكومة الوفاق

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أكدت قوات بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق إيقافها ضخ الغاز من مجمع مليتة النفطي إلى إيطاليا، خلال اقتحامها يوم أمس للحقل .

ويأتي هذا الاقتحام على خلفية توقيع إيطاليا اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع اليونان.

وأثار التعاون الجديد بين إيطاليا واليونان لتقسيم الحدود البحرية، حفيظة تركيا الداعمة لحكومة الوفاق والتي تسعى إلى السيطرة على منطقة شرق البحر المتوسط، طمعا في حقول النفط والغاز، وهو ما كان سببا في توجيه أنقرة قوات الوفاق لضرب حقول النفط في ليبيا.

ولم تكتف تركيا بضرب المنشآت النفطية، بل عكفت على إرسال سفينة بحرية محملة الأسلحة إلى قوات الوفاق من خلال بحر إيجة، إلا أن السفينة اليونانية المشاركة في عملية “إيريني البحرية” أوقفت السفينة التركية قبالة السواحل الليبية.

ومن جهته، قال الباحث المتخصص في الشأن الليبي عبد الهادي ربيع، إن هناك عاملين حول عملية ضرب ميناء مليتة النفطي، أولهما الضغط على إيطاليا، للتراجع عن اتفاقية ترسيم الحدود مع اليونان وضرب اتفاقية السراج وأردوغان.

من جهتها، قالت المؤسسة الوطنية للنفط ومهندسين بحقل الفيل أن الإنتاج توقف في الحقل بعد أيام قليلة من استئناف العمليات.

ويقع مجمع مليتة النفطي على بعد حوالي 22 كيلومتر شرقي مدنية زوارة، الواقعة في شمال غرب ليبيا. وتبلغ مساحته نحو 355 هكتارا ويضم مرافق معالجة النفط والغاز، وكذلك خزانات لتخزين النفط الخام والمنتجات السائلة الأخرى، فضلا عن مرافق لتصدير موارد الطاقة .

ويتكون مجمع مليتة أساسا من معملين الأول لمعالجة النفط والمكثفات المنتجة من حقل الوفاء، والثاني لمعالجة الغاز والمكثفات المنتجة من حقل صبراتة.

وكانت اليونان وإيطاليا قد وقعتا الثلاثاء اتفاقا بشأن الحدود البحرية، يقيم منطقة اقتصادية حصرية بين البلدين.

ويأتي الاتفاق في وقت تشهد فيه منطقة شرق البحر المتوسط نزاعات على الموارد الطبيعية، حيث نشبت مواجهة دبلوماسية معقدة بين تركيا واليونان وقبرص.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى