رغم إعلان البعثة انطلاق مباحثات “5+5”.. السراج يبحث مع معيتيق وباشاغا وأمراء المناطق سير العمليات العسكرية

المجتمعون استعرضوا مجمل الأوضاع بالمناطق والمدن المحررة والترتيبات الأمنية المعتمدة فيها

أخبار ليبيا 24 – متابعات  

رغم إعلان بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا انطلاق مباحثات اللجنة العسكرية المشتركة “5+5” لوقف إطلاق النار، عقد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، اجتماعًا بكل من؛ نائب رئيس المجلس أحمد معيتيق، ووزير الداخلية فتحي باشاغا، وآمرو المناطق العسكرية الغربية أسامة جويلي، والوسطى محمد الحداد، وطرابلس عبد الباسط مروان، وآمر غرفة عمليات سرت الجفرة إبراهيم بيت المال.

السراج أوضح ، بحسب بيانٍ صادر عن المكتب الإعلامي للوفاق، أنه تم بحث سير العمليات العسكرية، والإجراءات المُتخذة لسلامة المدنيين والمنشآت الخاصة والعامة، كما تم استعراض مجمل الأوضاع بالمناطق والمدن المحررة والترتيبات الأمنية المعتمدة فيها. 

وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، أعلنت أن كلا الوفدين الممثلين لحكومة الوفاق وقيادة الجيش الوطني، منخرطون بشكل كامل في الجولة الثالثة من محادثات (5 + 5) اللجنة العسكرية المشتركة.

وأوضحت البعثة الأممية، في بيانٍ إعلامي، أنها عقدت اجتماعًا مع وفد قيادة الجيش الوطني في الثالث من يونيو الجاري، واجتماع آخر مع وفد حكومة الوفاق يوم أمس الأول الثلاثاء، مشيرة إلى أن كلا الاجتماعين اللذين تم إجراؤهما فعليًا، وأنهما كانا مُثمرين ومكنا البعثة من مناقشة آخر التطورات على أرض الواقع مع الوفود وتلقي تعليقاتهما على مشروع اتفاق وقف إطلاق النار، وفق ما قدمته البعثة إلى الطرفين في 23 فبراير 2020م.

وأشارت البعثة الأممية إلى أنها بينما تشيد بخطورة والتزام كلا الطرفين في مسار الحوار الذي تقوم به اللجنة العسكرية المشتركة، فإنها تطالبهما بوقف التصعيد لتجنب المزيد من الخسائر في صفوف المدنيين وموجات النزوح الجديدة.

وأعربت البعثة عن قلقها بشكل خاص إزاء التقارير التي تفيد بالتصعيد والتعبئة في مدينة سرت وحولها، مشيرة إلى أنها بين الخامس والثامن من يونيو، تحققت من مقتل 19 مدنيًا على الأقل، من بينهم ثلاث نساء وخمسة أطفال و12 إصابة على الأقل للمدنيين في ثلاثة مواقع على الأقل خارج سرت، بسبب الغارات الجوية وصواريخ جراد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى