بعد لقائه مع حفتر.. الشاطر: يجب طرد السفير الألماني وإلقاء مخرجات برلين في “الزبالة”

الشاطر : اللقاء الذي جمع حفتر وأوكزا يكشف ما أسماه “الأغراض السيئة” للدعوات المطالبة بالرجوع لمخرجات برلين

الشاطر : اللقاء الذي جمع حفتر وأوكزا يكشف ما أسماه “الأغراض السيئة” للدعوات المطالبة بالرجوع لمخرجات برلين

أخبار ليبيا 24 – متابعات

هاجم عضو المجلس الأعلى للدولة، عبد الرحمن الشاطر، ألمانيا بعدما زار سفيرها لدى ليبيا، أوليفر أوكزا، قائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر في مقر إقامته بالرجمة.

واعتبر الشاطر، في تغريدتين له، أن اللقاء الذي جمع حفتر مع أوكزا يكشف ما أسماه “الأغراض السيئة” للدعوات المطالبة بالرجوع لمخرجات مؤتمر برلين الذي استضافته ألمانيا خلال شهر  يناير الماضي.

وقال إن اللجنة العسكرية 5+5 المنبثقة عن مؤتمر برلين؛ للتباحث حول عملية وقف إطلاق النار في ليبيا، أصبحت 0+5، بعد لقاء السفير الألماني مع حفتر الذي وصفه بـ”المعتدي على الشرعية وزارع الألغام والمفخخات والذي لحقت به الهزائم”.

وطالب بإلقاء مخرجات مؤتمر برلين في “الزبالة”، معتبرا أنها المكان الوحيد الذي تستحقه، قائلا “أحفاد هتلر لا يخفون نزعاتهم النازية مهما حاولوا طلاء وجوههم أو انطلقت ألسنتهم بشعارات حرية الشعوب في تقرير مصيرها”.

واعتبر اللقاء الذي أجراه السفير الألماني مع “مجرم الحرب حفتر” وتعبيره عن سعادته به، استفزاز لمشاعر الليبيين ودليل حنينه للنازية، مطالبا بطرده من ليبيا، حسب قوله .

أعلنت قيادة قوات الكرامة أن خليفة حفتر استقبل السفير الألماني لدى ليبيا، حيث تم خلال اللقاء الحديث حول المبادرة المصرية التي أعلنت ألمانيا تأييدها في وقت سابق، مضيفة أن السفير الألماني أثنى على انضباطية قوات الجيش والتزام كافة منتسبيها لأوامر حفتر.

وأوضحت القيادة ، في بيانٍ إعلامي، أن حفتر عبر عن شكره لجهود الدولة الألمانية المُستمرّة في دعم السلام في ليبيا، إضافة لتعبيره عن استمرار القوات في سعيها لحفظ الوطن وسيادته ووحدة أراضيه.

ومن جهته، أعرب السفير الألماني لدى ليبيا أوليفر أوكزا، عن قلقه خلال اجتماعه مع خليفة حفتر، حيال المواجهات العسكرية المستمرة وتأثيرها المقلق على السكان المدنيين.

وقال السفير الألماني، في تغريدة عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إنه شجع على استئناف محادثات “5 + 5” بشكل بناء من أجل وقف إطلاق نار يمكن الوثوق به، وبالتالي معالجة المخاوف الأمنية الهيكلية.

واستضافت العاصمة الألمانية برلين، في 19 يناير 2020م الماضي، مؤتمراً حول ليبيا، بمشاركة دولية رفيعة المستوى، وذلك بعد المحادثات الليبية – الليبية، التي جرت مؤخرًا، في موسكو، بحضور ممثلين عن روسيا الاتحادية وتركيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى