وسط روايات متضاربة .. مليشيا الردع تلقي القبض على آمر ما يعرف بسرايا نالوت

الروايات تقول أن أسباب القبض لتصفيته أحد أنباء ترهونة والأخرى بسبب مشادة كلامية مع القيادي في الوفاق "محمود حمزة”

أخبار ليبيا 24

أكدت مصادر مطلعة أن حالة من الاحتقان والغضب تسود الآن في مكون الإمازيغ وخاصة قوات مدينة ” نالوت ” .

ووفقا للمصادر يأتي الاحتقان نتيجة إقدام ” مليشيا الردع الخاصة ” التي يقودها عبد الرؤوف كارة منذ يومين باختطاف القيادي “مجدي العزابي” الملقب “مجدي كوكا” والذي ينحدر من مدينة نالوت وهو آمر ما يعرف سرايا نالوت التابعة لكتيبة ” ثوار طرابلس ” لأسباب متضاربة، مشيرةً إلى أن أحد الأسباب قد يكون ” لاقدام كوكا بقتل عنصر آخر في مدينة ترهونة”.

وأشارت المصادر إلى أن عمليه الاختطاف قد تكون حدثت عقب اجتماع أمني ضم قيادات أمنية للمجموعات المسلحة وحدث خلال هذا الاجتماع مشادة كلامية بين ” العزابي” من جهة وبين القيادي “محمود حمزة” من جهة أخرى .

وأشارت عناصر مسلحة من الإمازيغ إلى أن “مليشيا الردع” سبق وأن قامت باختطاف آمر “القوة المتحركة ” ورغم أن النائب العام أصدر آمراً بإطلاق سراحه ولم ينفذ حتى الأن.

وبحسب المصادر فقد توعدت قوات الإمازيغ في حال لم يرفع هذا “الظلم ” بحسب وصفها ولم يبت في أمر المسجونين لديها، فإن الأمور ستأخد مُنحنا آخر ضد مليشيا الردع.

جدير بالذكر أن عضو هيئة علماء ليبيا ودار الإفتاء، المدعو عبدالباسط غويلة، كان  قد هاجم في وقت سابق كتيبة الردع، التي يتزعمها عبد الرؤوف كارة، بسبب عدم إفراجهم عن عناصر شورى الثوار وسرايا الدفاع عن بنغازي الذي قال إنهم مسجونين ظلما في سجونها.

وسبق أن زعم “غويلة” أنه لن يتحقق النصر للمليشيات المسلحة التابعة لحكومة فائز السراج إلا بخروج من وصفهم بـ«الأبرياء» من السجون التي تقودها مليشيات «الردع» التي يقودها المدعو «عبدالرؤوف كارة»، وهو سجن يضم عددا من العناصر المُتطرفة التابعة التنظيم داعش ومجلس شورى ثوار بنغازي الإرهابي.

وقال «غويلة»، عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» في وقت سابق، «المفتي يقسم بالله العظيم أنه لن يتم النصر إلا بإخراج الأبرياء من كل السجون، وهناك أبرياء في سجون الردع لهم أربع وخمس سنين لم ير أهله»، حيث يشير بالمفتي إلى المدعو الصادق الغرياني، المفتي المعزول المقيم في تركيا والداعم للجماعات الإرهابية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى