هل يعتبر بيان السفارة الأمريكية بليبيا صافرة نهاية الحرب بسرت؟

أخبار ليبيا24 – سياسة

أعربت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية لدى ليبيا، عن مخاوف فورية بشأن احتمال حدوث أزمة إنسانية أخرى في ليبيا، وهذه المرة في مدينة سرت التي تشهد استمرارا للتصعيد العسكري.

وقالت السفارة في بيان لها اليوم الثلاثاء، “فبعد أن عملت مع الليبيين وغيرهم من الأطراف في المجتمع الدولي لمساعدة سرت على التعافي عقب تخلّصها من احتلال داعش، هناك اهتمام خاص بضمان ألاّ يضطر سكان هذه المدينة إلى خوض تجربة معركة أخرى مدمّرة في مدينتهم”.

وحذرت السفارة، من أن التصعيد المستمر في سرت سيؤدي إلى تفاقم معاناة المدنيين، وزرع الانقسامات التي يمكن استغلالها من قبل الجهات المتطرفة، وتحويل الموارد بعيدًا عن الاستجابة لجائحة فيروس كورونا، وفق قولها.

وأكدت السفارة، انضمامها إلى بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في دعوتها لجميع أطراف النزاع في ليبيا إلى وقف التصعيد، واحترام التزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي، والامتناع عن الانخراط في أعمال الانتقام والتخريب التي تستهدف المدنيين والبنى التحتية المدنية بشكل غير قانوني.

وشددت سفارة الولايات المتحدة لدى ليبيا، على محاسبة المخالفين للقانون، مثمنة شراكتهم مع أهالي سرت وقادة المجتمع المحلي الذين يواصلون مسيرتهم الطويلة نحو الانتعاش، وفق نص البيان الذي نشرته السفارة على صفحتها الرسمية في “فيسبوك”.

وأشارت السفارة، إلى أنها ، قدّمت الحكومة الأمريكية منذ عام 2016من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية التابعة لوزارة الخارجية، أكثر من 25 مليون دولارا لدعم جهود إعادة الاستقرار والإنعاش المبكّر لتعزيز هزيمة داعش والبناء من أجل مستقبل سلمي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى