“شلابيخ النصر”..هيئة ثقافة رئيسها “مليشياوي” تكون مخرجاتها “هابطة” بكل المقاييس

348

أخبار ليبيا24

تستمر الآلة الإعلامية لحكومة الوفاق في بث خطاب الكراهية والتحريض على القبائل والمدن إضافة إلى الكذب والتضليل وتزييف الحقائق التي أثبتت مرارًا مدى ضعفها وتدني مستواها مهنيًا.

وتتهم حكومة الوفاق منذ توليها مقاليد الحكم في طرابلس أنها حكومة “مليشيات” بسبب سيطرة المليشيات على كافة مقدرات البلاد والوزارات وعجزها التام عن أداء مهامها وفشلها في معالجة الكثير من الملفات.

وفشلت حكومة الوفاق في إدارة البلاد وساهمت بمزيد من المآسي لأهالي المنطقة الغربية وأدخلتها في أزمات ومنعطفات كثيرة واكتفت فقط بالوعود والعهود مع عجز كامل في إيجاد أي حل بالتزامن مع سيطرة وتغول المليشيات.

تحول قادة بعض المليشيات في طرابلس إلى قائمة الأثرياء حيث وصلت أرصدتهم إلى أرقام كبيرة في زمان قياسي، كما تولى بعض قادة المليشيات مناصب في حكومة الوفاق من وزارات إلى سفراء وقنصليات في بعض الدول.

من بين قادة المليشيات الذين تقلدوا إحدى وزارات حكومة الوفاق المليشياوي حسن اونيس وزير الثقافة والذي عيب عليه ولأكثر من مرة أنه لايجيد الكتابة بشكل صحيح وتعج ردوده على بعض المعلقين على منشوراته بأخطاء إملائية تعتبر كارثية بالنسبة لوزير.

وبطبيعة الحال، أن يكون وزير ثقافة بهذا المستوى لابد أن تكون مخرجات هذه الوزارة في ذات المستوى بإنتاجها لأعمال غنائية وأشعار هابطة جدًا بكل المقاييس من حيث الكلمات والمعاني والرسومات.

آخر هذه الأعمال أغنية بعنوان “شلابيخ النصر” هو عمل لايرتقي لأن يكون فنيًا بل هو عبارة عن كلمات كلها خطاب كراهية وتحريض وبعضها “شوارعي” ممزوجة بلحن لايمكن أن يعتبر أنه موسيقى.

عمل غنائي “مسخ” من إنتاج هيئة إعلام الوفاق يحرض على الحرب بين شرق ليبيا وغربها ويزيد في تمزيق النسيج الوطني المتهالك، هذه الأعمال وغيرها تؤكد أن من يقود هذه الهيئة هو “مليشياوي” حقيقي ولا يمت للثقافة والإعلام بأي صلة.

وذكرت هئية الثقافة والإعلام في حكومة الوفا التي يتقلد إدارتها مليشياوي أن هذا “العمل الفني” يأتي بمناسبة تحقيق انتصارات قوات ماتسمى بـ”بركان الغضب” على القوات المسلحة والقضاء على “حكم العسكر”

المزيد من الأخبار