“أردوغان” صدق وهو كذوب: أحفاد “عمر المختار” يحاربون “الإرهابيين” الوافدين من كل حدب وصوب

أخبار ليبيا24 – خاص

شيخ الشهداء “عمر المختار” رمز الجهاد والنضال في ليبيا يعرفه القاصي والداني حارب الطليان لعشرين عام على صهوة جواده إلى أن قبض عليه وأعدم وهو رجل في السبعين من عمر، حاول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التغزل بأحفاد المختار إلا أن بوصلته أخطات كعادته.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال في تصريحات عقب اجتماع الحكومة: إن “أحفاد الشهيد عمر المختار في ليبيا، يحاربون الإرهابيين الوافدين إلى بلادهم من كل حدب وصوب، وتركيا ستواصل دعم نضالهم”، حسب قوله.

وقصد الرئيس التركي في تصريحاته بأحفاد “عمر المختار” قوات حكومة الوفاق التي دعمها بالعتاد والأسلحة والذخائر والطائرات والضباط الأتراك، وأرسل عدد كبير من المرتزقة السوريين للمشاركة في القتال ضد القوات المسلحة خلال معارك طرابلس.

وعقب هذه التصريحات، وجه آمر غرفة عمليات القوات الجوية التابعة للقوات المسلحة العربية الليبية اللواء طيار ركن  محمد منفور رسالة إلى الشعب التركي المسلم ذكر فيها: “إن قبيلة المنفه العربية الهلالية وهي تترقب ما يحدث في ليبيا من انتهاكات صارخة وجرائم ضد الإنسانية على يد رئيس تركيا وقائد الغزو التركي رجب طيب أردوغان”.

وأبدى المنفور رفضه واستنكاره لتصريحات أردوغان بشان مواصلته تقديم الدعم خاصة وأن طائرات تركيا هي من تقتل أحفاد شيخ المجاهدين عمر بن المختار بن عمر الهلالي ، المجاهد العربي المسلم الأصيل الذي لا يليق بمقامه أن يأتي ذكره على لسان هذا الشخص المختل الذي حلل الدعارة والإنحلال والفجور في بلاده المسلمة”.

وأضاف آمر غرفة عمليات القوات الجوية: “كما أننا نبدي استغرابنا من جرأته على الإدلاء بهذه التصريحات خاصة وأن أردوغان هو من يرسل آلاف المرتزقة والإرهابيين الأجانب للقتال في ليبيا لأنه لم يجد أحدًا من أحفاد المختار الذي يذكره اليوم مستعد للقتال لأجله ولأجل مشروعه الظلامي بالمنطقة”.

وتابع المنفور: “إننا أحفاد عمر المختار نؤكد أننا نسخر كافة إمكانياتنا المادية والمعنوية لطرد الغزاة الأتراك وأي طرف آخر يحاول النيل من أمن بلادنا القومي كما فعل أجدادنا من قبل فنحن على دربهم سائرون ولن يجد الغزاة منا إلا الموت الذي سنلاحقهم به في كل شبر من هذه الأرض”.

وأضاف آمر غرفة عمليات القوات الجوية: “نؤكد دعمنا للمبادرة المصرية والمدعومة عربيا ودوليا والمعلن عنها مؤخرًا ونطالب مصر بالمضي قدمًا والقيام بواجب الأخوة والجوار ضد هذا الغزو العثماني”.

وختم المنفور رسالته بالقول: إننا “نطلب أيضا من الشعب التركي المسلم أن يوقف هذا المعتوه والذي لا يريد إلا النيل من الأمة الإسلامية لتحقيق شهرة زائفة ومجد زائل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى