أوحيدة: الليبيون سيحاربون مرتزقة أردوغان بكل قوّة

أوحيدة : يجب أن تكون المرحلة المقبلة في ليبيا سياسية وليست عسكرية

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أكد عضو مجلس النواب مصباح أوحيدة، على ضرورة أن تكون المرحلة المقبلة في ليبيا سياسية وليست عسكرية، ولابد من استئناف الحوار استنادا إلى الاتفاق السياسي وتعديله بما يتيح إمكانية تطبيقه، خاصة فيما يتعلق بتقليص المجلس الرئاسي لرئيس ونائبين ورئيس وزراء منفصل.

أوحيدة أشار ، في تصريحات صحفية إلى أهمية العمل على الترتيبات الأمنية في الاتفاق السياسي، وصولا إلى حل المليشيات المسلحة وإعادة تأهيلها ودمجها داخل المؤسسات المدنية والأمنية، وتماشيا مع مخرجات مؤتمر برلين.

وانتقد تصريحات الرئيس التركي رجب أردوغان بأن بلاده ستستمر في دعمها لحكومة الوفاق سياسيا وعسكريا، معتبرا أن ذلك مواصلة للتدخل السافر في الشأن الليبي. 

وقال إن الليبيين سيحاربون مرتزقة أردوغان بكل قوّة، لاسيما في هجومهم على مدينة سرت الاستراتيجية، التي تعد مفتاح الوصول لمنطقة الهلال النفطي، حيث تحركت فرقاطة تركية عسكرية نحو المياه الإقليمية الليبية، لدعم قوات الوفاق المرابطة في ضواحي سرت استعدادا للهجوم عليها.

وتشهد الساحة الليبية أحداثا متسارعة وتطورات يومية منذ سيطرة مليشيات الوفاق على مدن الساحل الغربي؛ مثل صرمان وصبراتة والعجيلات، وبعدها قاعدة الوطية الجوية العسكرية، بالإضافة إلى ترهونة والأصابعة  بفضل الدعم التركي بالأسلحة والمرتزقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى