الرئاسة الجزائرية: نرحب بكل المبادرات الرامية إلى حقن دماء الليبيين

أخبار ليبيا24 – سياسة

أكد الناطق الرسمي باسم الرئاسة الجزائرية بلعيد محند أوسعيد، خلال ندوة صحفية عقدها اليوم الثلاثاء، أن الجزائر ترحب بكل مبادرة الغاية منها حقن دماء الليبيين أيا كان مصدرها.

وفي رده على سؤال يتعلق بالمبادرة الأخيرة التي أطلقتها مصر لوقف إطلاق النار في ليبيا، قال أوسعيد: إن “الجزائر ترحب بكل مبادرة غايتها الكف والتوقف عن إراقة دماء الأشقاء الليبيين، وهذا بغض النظر عن مصدرها”.

وأشار أوسعيد، إلى وجود تنسيق وتشاور “شبه يومي” بين رئيس الدبلوماسية الجزائرية ونظرائه في المنطقة حول كل ما يتعلق بتطورات الملف الليبي، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية.

وشدد أوسعيد في هذا الصدد، على أن بيان خارجية الجزائرية بهذا الخصوص كان “في منتهى الوضوح”، قائلا: “نحن نقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف لأننا نرغب أن نلعب دور الوسيط الذي يسعى للجمع بين الفرقاء دون أن ينحاز لطرف ضد آخر أو أن ينتظر أمورا أخرى متعلقة بتطور الوضع العسكري في الميدان”.

وأضاف أن الجزائر “مهتمة بكل ما يجري بهذا البلد، وهو ما أكده رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في أكثر من تصريح للصحافة الوطنية والدولية، حيث أكد مرارا على أن الجزائر تسعى جاهدة لتخليص أبناء الشعب الليبي الشقيق من هذه المحنة التي تدخلت فيها قوى أجنبية لا تفكر إلا في مصالحها الخاصة بالمنطقة”.

ونقل الناطق الرسمي باسم رئاسة الجزائرية عن تبون تأكيده أن “الجزائر لا تفكر سوى في مصلحة الشعب الليبي لا غير”.

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، قد أعلن السبت الماضي عن مبادرة لحل الأزمة الليبية باتفاق مع رئيس مجلس النواب عقيلة صالح وقائد الجيش الليبي خليفة حفتر، والتي تتضمن وقف إطلاق النار، وانتخاب مجلس رئاسي من قبل الشعب الليبي بإشراف الأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى