حفتر للسيسي: نأمل أن تعمل مصر على بذل جهود فعالة وعاجلة لإيقاف التدخل التركي في ليبيا

أخبار ليبيا24 – سياسة

طالب القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر، من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بالعمل على بذل جهود أكثر فاعلية وعاجلة لإلزام تركيا بالتوقف التام عن إرسال الأسلحة والمرتزقة إلى ليبيا.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده الرئيس المصري رفقة رئيس مجلس النواب عقيلة صالح والمشير حفتر في العاصمة المصرية القاهرة، وذلك عقب المباحثات لتقريب وجهات النظر وبحث الأزمة الليبية.

وحذر حفتر، من أن التدخل التركي في الصراع الليبي من شأنه أن يعزز من حالة الاستقطاب الداخلي في البلاد، معبرا عن تقديره للجهود المصرية في دعم الجيش الوطني في حربه ضد الإرهاب.

ونوه حفتر، إلى تركيا تريد حصار ليبيا ومصر من خلال الاتفاق غير الشرعي الذي تم توقيعه أخيرا مع حكومة الوفاق، فقد حاصرت البلاد برا وبحرا وجوا، وهو ما أثر سلبا على ليبيا، فتركيا تنقل العناصر الإرهابية من مكان إلى آخر داخل منطقة الشرق الأوسط مما يعقد الأزمة الليبية.

وأشار حفتر، إلى أن القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية تعاطت بإيجابية مع مخرجات مؤتمر برلين وشاركت في خمس محطات تفاوضية مهمة في السابق، مجددا تأكيده على أن الجيش الوطني يعمل على سيادة الدولة وطرد المستعمرين الأتراك.

وقال القائد العام للجيش الليبي، إن الجيش الوطني دائما ما كان يؤكد على ثوابت وطنية منها الدعوة لحوار ليبي شامل ينتج عنه مجلس رئاسي جديد وحكومة قادرة على تلبية احتياجات الليبيين وتوحيد المؤسسات المنقسمة.

كما شدد حفتر، على ضرورة إنهاء الانقسام بين المؤسسات المختلفة في ليبيا، لا سيما كل من مصرف ليبيا المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط والمؤسسة الليبية للاستثمار، بما يضمن التوزيع العادل للثروات على الليبيين.

وأكد حفتر، على ضرورة دعوة جميع الليبيين للمشاركة في حوار داخلي ينطلق فورا، ويضم مشايخ القبائل والأعيان والشباب وتمثل فيه النساء، لكنه شدد على ضرورة استثناء الميليشيات المسلحة من أي حل سياسي للأزمة.

وأضاف المشير حفتر، أن “ثوابت الجيش الوطني جاءت منسجمة مع مبادرة الشقيقة مصر، وهذا ما نتمنى دعمه والعمل على تنفيذه من قبل كل الداعمين للسلام في ليبيا”، على حد قوله.

وقد أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي خلال المؤتمر الصحفي عن مبادرة القاهرة لحل الأزمة الليبية باتفاق من عقيلة صالح والمشير خليفة حفتر، الذي يشمل عدة بنود، أهمها وقف إطلاق النار بداية من مساء يوم الإثنين المقبل، وانتخاب مجلس رئاسي من قبل الشعب الليبي تحت إشراف الأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى