رغم تسجيل العديد من الانتهاكات.. زايد يزعم حرص قوات الوفاق على دخول ترهونة دون سفك للدماء

 زايد يوجه نداء لكل أبناء برقة للانضمام إلى حكومة الوفاق

أخبار ليبيا 24 – متابعات

بارك عضو المجلس الرئاسي، ووزير التعليم في حكومة الوفاق ، محمد عماري زايد، سيطرة قوات الوفاق والتي يساندها المرتزقة السوريين والقوات التركية على ما وصفه بـ”إكمال المرحلة الأولى من معركة تحرير كامل الوطن”.

ووجه عماري زايد التحية لقوات الوفاق، التي أكد أنها كانت حريصة على دخول ترهونة دون سفك للدماء، داعيًا أبناء المدينة و مجلسها التسييري إلى رأب الصدع و منع أي أعمال انتقامية والمحافظة على ممتلكات العائلات النازحة والتعاون مع حكومة الوفاق لتفعيل عمل مؤسسات الدولة المختلفة.

وتابع عضو المجلس الرئاسي: “بطي صفحة ترهونة، نجدد العزم ونرفع الهمم ونسير بخطوات الواثق من نصر الله لإكمال مسيرة التحرير الكامل و الشامل حتي تعود باقي المدن ويلتحم كل أبناء الوطن مجددًا في صف واحد، وقد أنهينا جميعا هذا الانقلاب الغاشم واستعدنا ليبيا من جديد” حسب وصفه .

واعتبر زايد، أن أمام الوفاق عمل كبير حتى يتم إكمال المسير واجتثاث ما وصفه بـ”الانقلاب” من جذوره، قائلاً “لن نسمح أبدا لأي محاولات أو ضغوطات تسعى من هنا أو هناك لثنينا عن تحرير كامل التراب الليبي وبسط نفوذ الحكومة عليه”.

وجدد عماري زايد، النداء لكل أبناء برقة، قائلاً “حفتر انتهى وأصبح في مزبلة التاريخ وندعوكم للانتفاضة والالتحام مع قوافل البركان التي لن تطيل عليكم الانتظار”، حسب قوله .

وشهدت شوارع مدينة ترهونة إعدامات جماعية وفردية، لمناصري المؤسسة العسكرية، ونقلت تقارير إعلامية عن شهود عيان، ان العديد من رجال الأمن والمواطنين ضُربوا في الشوارع، قبل أن تتم تصفيتهم بدم بارد، بعد دخول قوات الوفاق إليهما، بدعم تركي مباشر كشف حجم إنخراط نظام أردوغان في الفوضى التي تعصف بالبلاد.

وقال نشطاء من المدينة “إن قوات الوفاق نفذت عمليات سرقة ونهب وإعدام، لأن هذا أسلوبهم، فعندما ينتصرون يتوحشون ويرتكبون أفعالا يندى لها جبين الإنسانية “.

وأوضح النشطاء أن ” قوات الوفاق أحرقت وسرقت مراكز الشرطة ومقر مديرية الأمن، وأعدمت أنصار الجيش الوطني الليبي في الميادين والشوارع، بعد أن أحرقوا بيوتهم وسرقوا معارض السيارات والمحلات التجارية، وتهجير العشرات من العائلات .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى