برلمانية تونسية تهاجم الغنوشي: سنجمع 73 إمضاء لتخليص البلاد من شرورك

النائبة عبير موسى : ليس من حق الغنوشي أن يوظف البرلمان لخدمة أجندته الإخوانية والإرهابية

أخبار ليبيا 24 – متابعات  

هاجمت النائبة التونسية عبير موسى، رئيس البرلمان التونسي، ورئيس حركة النهضية الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في تونس، راشد الغنوشي؛ بسبب الدور المشبوه الذي يحاول توريط بلاده فيه من خلال دعم المليشيات والجماعات الإرهابية التابعة لحكومة الوفاق في ليبيا.

موسى أعربت ، في كلمتها خلال الجلسة العامة لمجلس النواب التونسي، عن أملها بأن تتوج الجلسة بتجميع 73 إمضاء لسحب الثقة من الغنوشي وتخليص البرلمان منه وتونس كلها من أشراره، وفقا لقولها.

ورحبت النائبة التونسية عبير موسى، قبل أيام بعقد البرلمان التونسي جلسة عامة اليوم 3 يونيو؛ لمساءلة راشد الغنوشي، حول مواقفه وتصريحاته المؤيدة للعدوان التركي على ليبيا.

وقالت إن الثالث من يونيو سيكون يوماً تاريخياً، حيث إن جدول أعمال الجلسة العامة يتضمن مساءلة رئيس البرلمان، إلى جانب التداول للمصادقة على لائحة برلمانية ترفض التدخل الخارجي في ليبيا.

وأوضحت أن اللائحة التي سيصادق عليها البرلمان ستمنع استعمال التراب التونسي كقاعدة لوجستية في النزاع الليبي، وتحول دون تبرير تدخلات المحور القطري التركي العسكري في ليبيا تحت غطاء الاتفاقيات الاقتصادية مع تونس- في إشارة إلى مشروعي قانونين مع كل من قطر وتركيا.

وأكدت أنه ليس من حق الغنوشي أن يوظف البرلمان لخدمة أجندته الإخوانية والاصطفاف وراء المحاور من أجل زعزعة الأمن في المنطقة، كما أنه ليس من حقه أن يتصرف في البرلمان كما يتصرف في مجلس شورى النهضة.

وتنظر الأوساط السياسية والشعبية التونسية بكثير من التوجس لتحركات رئيس البرلمان التونسي، راشد الغنوشي غير المعلنة وعلاقاته الخارجية المُبهمة المخالفة للسياسة الرسمية لتونس، وهو ما خلّف شكوكًا وتساؤلات حول أهدافها، ومدى ارتباطها بالتطورات العسكرية الأخيرة في ليبيا.

وتستغل تركيا علاقتها بجماعة الإخوان في تونس بقيادة الغنوشي؛ لاستخدام الأراضي التونسية كمعبر لتمرير الأسلحة والمرتزقة لدعم حكومة الوفاق في حربها ضد قوات الجيش الوطني الليبي التي تسعى لتحرير طرابلس من المليشيات المسيطرة عليها.

Exit mobile version