الوطنية للنفط: أبريل الماضي شهد التراجع الحاد والأدنى لهذا العام

أخبار ليبيا24

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط أنها حققت إيرادات منخفضة خلال شهر أبريل الماضي ما قيمته (50,525,596.43 مليون دولار أمريكي) فقط كإيرادات من النفط الخام والغاز والمكثفات.

وأوضحت المؤسسة أنه بذلك الإيراد تم تسجيل تراجع حاد وكبير في الإيرادات وبانخفاض مانسبته حوالي 97 % مقارنة ما تم تحقيقه في شهر أبريل من العام 2019 والذي يقدر بحوالي (1,620,380,524,61 مليار دولار ) وتعتبر إيرادات شهر أبريل للعام 2020 التراجع الحاد والأدنى لهذا العام.

وأشارت المؤسسة إلى أن قيمة المنتجات النفطية انخفضت مسجلةً القيمة ( صفر ) للشهر الثاني على التوالي، ويعزى هذا التدنّي في مستوى الإنتاج وبالتالي الغيرادات إلى تواصل الإقفالات غير القانونية للحقول والمصافي النفطية والوحدات الإنتاجية.

وأكد المؤسسة الوطنية للنفط أن معدلات إنتاج الغاز الطبيعي سجلت انخفاضاً في شهر أبريل 2020 م، بسبب إقفال صمّام سيدي السائح الأمر الذي كبد الخزانة العامة تكاليف إضافية وأعباء مالية لتأمين الوقود البديل ( الوقود السائل ) لتشغيل محطات توليد الطاقة الكهربائية.

وقال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله تواصل الدولة الليبية تسجيل خسائر فادحة في الإنتاج اليومي من النفط والغاز للشهر الرابع على التوالي.

وأضاف صنع الله أن هذه الخسائر نتيجة للحصار وللإقفالات غير القانونية لمنابع إنتاج النفط من الحقول وموانيء التصدير من قبل جماعات إجرامية همها الوحيد هو جعل ليبيا دولة فاشلة و على عتبة الإفلاس.

وأوضح رئيس مجلس الإدارة أن هذا الأمر سيزيد من معاناة المواطنين الليبيين ، بالإضافة إلى تأثير هذه الإقفالات على الجانب الفنى و البيئي والذي سيكلّف المؤسسة الوطنية للنفط مبالغ كبيرة لصيانة أنابيب نقل النفط و البنى التحتية المتهالكة أصلا و لن يمكن للمؤسسة الوطنية للنفط من استعادة قدرتها الإنتاجية حتى بعد رفع الحصار و عودة الإنتاج .

وجدّد صنع الله الدعوة للجميع بضرورة التحلّي بالمسؤولية الوطنية وتحكيم العقل، و تجنيب ليبيا خطر الإفلاس المحدق بها خوف الله في هذا الشعب الكادح المغلوب على أمره، و الذي عانى ولا زال يعاني الأمرّين.

دعا رئيس مجلس إدارة المؤسسة إلى المبادرة بفتح الحقول والموانئ النفطية دون قيدٍ أو شرط، وعودة الإنتاج للتخفيف من المعاناة اليومية للمواطن الليبي.

Exit mobile version