بعد وصفهم بالجراثيم .. الطبيب: يمسح منشور له يصف فيه أهل الزنتان بالجراثيم

الطبيب يتهم اجويلي بالمجاملات ويطالبه باقتحام مدينتي الرجبان والزنتان كم قعل بصبراتة وصرمان والأصابعة

أخبار ليبيا 24 – متابعات

تعرض المستشار الإعلامي لرئيس حكومة الإنقاذ المقرب من الجماعة الليبية المقاتلة خالد الطبيب، لموجة من الانتقادات على خلفية مهاجمته لأهل الزنتان خلال منشور له على حسابه الخاص بــ “فيسبوك”، وصفهم فيه بـ”الجراثيم”، ما دفعه إلى حذفه.

الطبيب اتهم ، في منشوره المحذوف، ضمنيًا أسامة جويلي آمر المنطقة العسكرية الغربية برئاسة أركان حكومة الوفاق بالمجاملات في عدم دخول الرجبان والزنتان، على اعتبار أن المنطقتين لا تزالان تشكلان خطرا على مليشيات بركان الغضب التابعة لها.

ولفت إلى سعي قوات الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر التي وصفها أيضا بـ”الجراثيم” للسيطرة على مدينة غريان لاستراتيجيتها في منطقة الجبل، ومنها للسيطرة على قاعدة الوطية والمدن التي فقدوها، قائلا “ما حدث ومازال يحدث هو بسبب المجاملات وعدم الدخول للرجبان والزنتان، فهذين المنطقتين لا تزالا مصدر قلق لقوات البركان”.

وأضاف:“كان يحب أن تتم معاملتهما مثل صبراتة وصرمان والأصابعة؛ فلايزال بعض الجراثيم من الزنتان مثل إدريس مادي يتمتع بحريته، وهو من كان آمر قاعدة الوطية التي كانت مصدر خروج الطيران لقصف طرابلس”.

وحذر قوات حكومة الوفاق من فقدان السيطرة على غريان، قائلا “لو سقطت غريان، فإن المسؤولية تقع على عاتق من أوقف العمليات في المنطقة الغربية”، مختتما بقوله لكن بإذن الله لن يحدث ذلك ثقوا في الله أولاً ثم في أحرار البركان”.

وطالما ينتهج الطبيب سياسة العنف وإراقة الدماء؛ حيث طالب حكومة الوفاق بوضع الأسرى في معيتيقة بجانب الطائرات، قائلاً “بعد أن يتم قصفهم نزلوا صورهم موتى يشوفوهم أهلهم”.

وقال الطبيب، في تدوينة له عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، “كتبت بأن لازم نحطوا الأسرى في أماكن القصف.. ردوا أصحاب القلوب الرهيفة والعواطف الجياشة وقالوا حرام ما يجيش، نقولهم لما يطيح الصاروخ على خوتك الصغار وبوك وأمك ممكن نسمعوه منك الكلام هذا”.

وتابع “ردوا جماعة الصنة.. تفطر في الصيام، وقالوا: الرسول وصانا بحسن المعاملة مع الأسرى.. صحيح رسولنا عليه أفضل الصلوات وأزكى التسليم وصانا بذلك ، لكن مع كفار قريش الذين كانوا يحملون مروءة العرب، ولا أعتقد أنه خصّ بكلامه الجراثيم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى