مقتل مرتزق سوري على يد مليشيا تحرير الشام في طرابلس

عدد كبير من المرتزقة رفضوا الاستمرار في ليبيا بسبب تخفيض رواتبهم

أخبار ليبيا 24 – متابعات

نشرت الصحفية الأمريكية المتخصصة في تغطية الأزمات الإنسانية والصراعات، ليندسي سنيل، صورة لأحد المرتزقة السوريين الذين لقوا حتفهم في محاور القتال على يد مليشيا تحرير الشام لرفضه القتال معهم ضد قوات الجيش الوطني الليبي .

وقالت سنيل، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، تعليقا على الصورة “أحمد كانجو، أحد عناصر فرقة حمزة، وهو واحد من عدة قتلى في ليبيا على أيدي أفراد جبهة تحرير الشام أحد فصائل ما يدعى الجيش السوري الحر الموالي لتركيا”.

واستدركت سنيل بقولها: “حتى في قارة أخرى، فإن الاقتتال الداخلي هو أفضل ما يفعلونه”.

وأفادت تقارير إعلامية أن عددا كبيرا من المرتزقة رفضوا الاستمرار في ليبيا بسبب تخفيض رواتبهم بشكل مباشر عكس الاتفاق الذي جرى في سوريا قبل وصولهم، الأمر الذي دفع بتهديهم بالقتل في حالة الهروب.

وذكرت مصادر في تصريحات لوكالة “ستيب” السورية، أن مرتزقة المعارضة السورية في ليبيا، قبضوا رواتبهم بالعملة التركية، مشيرة إلى أن تركيا استفادت من أخذ الدولار؛ وذلك لدعم عملتها التي تنهار أمام الدولار، حيث بلغت الرواتب 9000 ليرة تركية، أي ما يعادل 1200 دولارًا أمريكيًا.

وأفادت أن قادة فصائل المعارضة، احتالت على مقاتليها، بسرقة مبالغ مالية طائلة بعد أن كانت اتفقت معهم على رواتب تصل إلى 2000 دولار، مُضيفة أنهم قاموا بسرقة ما يقارب من 800 دولار، من كل عنصر، بعد تسليم راتب 1200 دولار فقط لذوي العناصر بالداخل السوري.

وتابعت المصادر في تصريحاتها: “هذا الأمر سبب استياءًا وغضبًا واسعًا من قبل العناصر الموجودون بليبيا، حيث قرر البعض منهم العودة بأقرب دفعة ترحيل، كما أثار غضب الأهالي، وحدثت مشادات كلامية كبيرة بينهم وبين من قام بتسليمهم رواتب أبنائهم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى