متهمين القنصلية بعدم توفير الدعم .. الليبيون العالقون في مصر : مُعاناة العائلات تزداد يوميًا

الجالية الليبية في مصر تعتبر من أكبر الجاليات في الخارج والأكبر مقصدًا لغرض العلاج والدواء

أخبار ليبيا 24 – متابعات

وجه الليبيون العالقون في جمهورية مصر العربية، والمقيمين في الفنادق التي خصصتها القنصلية العامة بالإسكندرية تمهيدًا لإجلائهم، رسالة إلى المسؤولين في ليبيا، لتسهيل عودتهم إلى البلاد.

وذكر الليبيون العالقون في مصر، في بيان لهم، أنه يجب سرعة اتخاذ إجراءات العودة إلى ليبيا تحت ضوابط واحترازات السلامة والأمان التي حددتها اللجنة العليا لمكافحة جائحة مرض كورونا في ليبيا، بعد البدء في رحلات العودة من تركيا وتونس وعدة دول أوروبية.

وأوضحوا أن الجالية الليبية في مصر، تعتبر من أكبر الجاليات في الخارج، والأكبر مقصدًا لغرض العلاج والدواء، وأنه الآن تقطعت السبل في وجه العائلات العالقة وتزداد معاناتهم يومًا بعد يوم، مُبينين أن القنصلية وفرت بعض الفنادق لتقليل وطأة أعباء العالقين، لكنها لم تستطع توفير الإقامة والدعم لكل العالقين.

وبيّنوا أن هناك عدة عائلات لازالت تعاني من تراكمات أزمة كورونا داخل محافظات مصر، ومن أجل توفير الإقامة لهم يجب البدء في رحلات العودة بأسرع وقت ممكن من أجل المحافظة على سلامة الجالية الليبية العالقة في مصر.

واختتموا “نرجو السعي في الإجراءات بأسرع وقت كي لا تتفاقم الأضرار سواء كانت على العالقين أو الأضرار المادية التي قد تزداد على عاتق الدولة الليبية، ونتقدم بالشكر والتقدير لأعضاء القنصلية الليبية بالإسكندرية على مجهوداتهم المبذولة من أجل تسهيل إجراءات عودة العالقين إلى أرض الوطن”.

ويعاني الليبيون العالقون في الخارج، ظروفًا صعبة بعدة دول، لاسيما في تركيا وتونس وإيطاليا، وأطلقوا نداءات واستغاثات متكررة إلى حكومة الوفاق، لسرعة العمل إلى عودتهم، في ظل تفشي وباء كرورنا في هذه الدول ما يهدد حياتهم ويعرض أطفالهم وشيوخهم لخطر الوفاة.

وسجلت ليبيا 130 حالة إصابة بفيروس كورونا، وبلغت حالات الشفاء 50، فيما بلغت الوفيات 5 حالات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى