تركيا تدعو الأطراف الداعمة للمشير حفتر إلى التوقف عن دعمه

أخبار ليبيا 24 – سياسة

دعت تركيا، الأطراف الداعمة لقائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر إلى التوقف عن دعمه، والعمل من أجل تحقيق السلام في البلاد.

وأكد المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، حرص بلاده على تحقيق الاستقرار في ليبيا، واستمرارها في الوقوف ودعم حكومة الوفاق الشرعية، من أجل خروج الشعب الليبي من هذه الأزمة بأسرع وقت وإنهاء الاشتباكات.

وطالب قالن، الأطراف الداعمة لحفتر مثل روسيا وفرنسا، بقطع علاقاتها معه والتعاون لإيجاد حل سياسي عبر العمل سوية مع بقية الأطراف تحت رعاية الأمم المتحدة، داعيا مجلس النواب بطبرق إلى إنهاء دعمه لحفتر، والعمل مع الحكومة الشرعية لتحقيق السلام في البلاد.

كما تطرق قالن إلى توجه تركيا للتنقيب عن النفط في المياه الليبية، موضحا أن هذه الخطوة تأتي بموجب ترخيص من الحكومة الشرعية، وفق مبدأ رابح- رابح بين البلدين، على حد قوله.

وحول الحديث عن قيام روسيا بطباعة عملات ليبية مزورة لصالح حفتر، قال قالن إن “موسكو ربما تسعى لتأسيس نظام مشابه لما أقامته في سوريا في ليبيا، وقد تكون تسعى لإقامة جسر جوي بين سوريا وليبيا”.

وشدد المتحدث باسم الرئاسة التركية، على أن هذه الخطوات لا تصب في صالح روسيا على المدى المتوسط والبعيد، مضيفا: “لأنه إذا استمر غياب الاستقرار في ليبيا، وواصل حفتر ممارساته، لا يمكن لأحد أن يخرج رابحا من هذا الوضع”.

وساعد الدعم الذي قدمته أنقرة لحكومة الوفاق في تحقيق مكاسب عسكرية في الآونة الأخيرة، وتعترف تركيا بإرسال طائرات مسيرة ودفاعات جوية ومستشارين للحكومة، إضافة إلى نقل مقاتلين سوريين إلى ليبيا للقتال ضد قوات الجيش الليبي.

وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج قد وقع في 27 نوفمبر 2019، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مذكرتي تفاهم الأولى تتعلق بالتعاون الأمني والعسكري، والثانية بتحديد مناطق الصلاحية البحرية، بهدف حماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى