الإرهابي السباعي: الدواعش ناس صادقون وأكبر دليل أنه يركب سيارة ويفجر نفسه

السباعي: أردوغان قبل أيام قال ستفرحون والرجل لا يلعب ونحن نثق فيه

222

أخبار ليبيا 24 – متابعات  

مثل الذي خان وطنه وباع بلاده، مثل الذي يسرق من مال أبيه ليطعم اللصوص، فلا أبوه يسامحه ولا اللص يكافئه.

حب الوطن فـرض .. والدفاع عنه شرف و غاية .. ولا يوجد أمريء يحب وطنه ولا يهب للدفاع عنه في أوقات الشدة والتصدي للأعداء ودحر الغزاة والطامعين والدفاع عن الأرض وشرف الآباء والأجداد، وتسجيل البطولات الخالدة والوقوف في وجه من يطمعون في خيرات الوطن وسرقة ثرواته قديماً وحديثاً، وكثيراً ما يضحي المرء بحياته وعمره في سبيل رفعة شأن وطنه وأمته ليغدو بطلاً شهيداً يكتب إسمه بأحرف من نور في صفحات التاريخ والخلود، تتذكره الأجيال جيلاً بعد جيل، ليغدو مثلهم الأعلى في التضحية ونكران الذات يقتدون به في حياتهم.

غير أن هناك في كل زمان ومكان من يرتضون لأنفسهم الإقدام على خيانة وطنهم وأمتهم وشعبهم وبيع ضمائرهم وتاريخهم الشخصي إن كان لهم تاريخ وشخصية، والتعاون مع أعداء الوطن والتاريخ والحقيقة، لينالوا الخسران والعار والخجل في الحياة والآخرة .. ويبقوا منكسي الرؤوس مذعورين لا يخرجون من جحرهم في النهار وإذا ظهروا ليلاً فإن الذعر والخوف من انتقام الوطن يراودهم وهم لا يعرفون كيف يمضون العيش في ظل ذلك العار الذي يلاحقهم حتى وهم في أوكارهم !!

وما أكثر من خانوا ليبيا هذه الأيام، وباعوها برخص الثمن للإرهابيين وركعوا تحت الجماعات المسلحة من أجل سرقة حفنة من المال .

وتفرد أخبار ليبيا 24 في هذا التقرير قصة أحد الخونة، وهو عضو مجلس النواب المقاطع علي السباعي المقرب من مجالس الشورى الارهابية وجماعة أنصار الشريعة الارهابية .

السباعي أكد اليوم الثلاثاء أن شريكهم في الجرائم التي ترتكب في حق الشعب الليبي وضد القوات المسلحة الرئيس التركي رجب أردوغان يتابع العمليات العسكرية في ليبيا شخصياً.

السباعي وفي منشور له عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” قال:” أردوغان قبل أيام قال ستفرحون! وهو نفسه يتابع العمليات العسكرية في ليبيا شخصيا! الرجل لا يلعب! طبعا نحن نتكلم عن هزيمة جيش متعدد الجنسيات بقيادة الفاغنر الروسية ولا نتكلم عن جيش وطني ليبي!” حسب زعمه.

وأضاف:” اربط الكلام أوله بآخره حتى تفهم ماذا نقصد ا؟ ولماذا الأحرار سعداء او فرحين كما قال اردوغان! اللهم اهدي الشباب المغرر بهم وردهم إلى حضن الوطن قريبًا”.

كما دون الإرهابي السباعي على صفحته “جميع الأحرار من إخواننا في الدول الإسلامية تغمرهم السعادة اليوم بهذا النصر العظيم، في إشارة على السيطرة على قادة الوطية – والله بعضهم يعرف تفاصيل المعارك ربما أكثر من بعض الليبيين، حقا إنها معركة أمة.

وأثني على من اسماهم بــ”رجال البركان”، تحية لكم فقد رفعتم رؤوسنا.

وتوجه الإرهابي السباعي بالشكر في أكثر من مناسبة بالشكر والامتنان لتركيا على تقديمها الدعم العسكري واللوجستي وجلبها للمرتزقة السوريين لمقاتلة أبناء قوات الجيش الوطني والشعب من أجل مشروعهم الإرهابي لحكم البلاد.

ولم يقف الإرهابي السباعي عن دعم التدخل التركي في البلاد، فقد ذهب بقوله أن عناصر تنظيم الدولة الإرهابي ناس صادقون وأكبر دليل أنه يركب سيارة ويفجر نفسه .

وفي الوقت الذي دعا فيه المجتمع الدولي إلى هدنة إنسانية تحسبا لتداعيات جائحة كورونا، اختارت أنقرة أن تسير عكس التيار وتكثّف من جهة تدخّلاتها العسكرية الجوية، ومن جهة أخرى تحرّض الميليشيات وحكومة الوفاق التي تدعمها على خرق الهدنة في لعبة سباق مع الوقت تحسبا لأيّ تغير في الموقف الدولي الملتهي الآن عن الأزمة في ليبيا.

وأعدت تركيا العدة مبكّرا لتغيير الأوضاع على الأرض في ليبيا، ولم يكن هذا بخاف على الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، والدول التي ترى خطورة في التسلل التركي من خلال دعم حكومة الوفاق المتحالفة مع الميليشيات، وانتهزت أنقرة فرصة انشغال المجتمع الدولي بمقاومة فايروس كورونا وضاعفت من تدفق المرتزقة والمعدات العسكرية.

ويشارك سلاح الجوّ التركي في المعارك الدائرة في محيط طرابلس وغربها بطرق مختلفة، الأمر الذي رصدته دوائر عدة، وينسب له الفضل في تغيير التوازنات نسبيا، لكنّه لا يزال تغييرا تكتيكيا، لن تسمح له دول مجاورة ليكون تحوّلا نوعيا يؤثّر على مصالحها، ولذلك متوقع رؤية فصول جديدة مباشرة أو بالوكالة، فأيّ وجود تركي منظّم ومسلّح على أرض ليبيا معناه توفير حماية دائمة للمتطرفين، وتكرار مشاهد خطيرة في الحالة السورية.

وتعدّ حكومة الوفاق برئاسة السراج ورقة مهمّة تستند عليها تركيا في تدخلها العسكري، وكي تحدث خلخلة في هذه المعادلة أمام القوى الوطنية المناهضة لهذه المؤامرة أحد خيارين، إمّا الحشد العسكري لردع الكتائب المسلّحة والإرهابيين المدعومين من أنقرة، وهذا يحمل في جوهره مخاطر جمّة ويعني الدخول في عمليات مفتوحة في مسرح عمليات يتّسم بتبنّي أسلوب حرب العصابات القذرة ووقوع خسائر بشرية كبيرة، وهو ما يرفضه الجيش الليبي حفاظا على حياة المواطنين، لكن سيظلّ توجيه الضربات الانتقائية مستمرا.

المزيد من الأخبار