إدريس مادي: القوات المسلحة أصبحت في حرب مباشرة مع تركيا بكامل قواتها

أخبار ليبيا24

قال آمر المنطقة العسكرية الغربية التابعة للقوات المسلحة اللواء إدريس مادي إن القوات المسلحة أصبحت الآن في حرب مباشرة مع تركيا بكامل قواتها وآلياتها العسكرية الحديثة.

وأضاف مادي في تصريح إذاعي عبر راديو ”الزنتان” أمس الإثنين أن القوات المسلحة انسحبت من قاعدة الوطية دون أي خسائر بعد أسابيع متواصلة من قصف البوارج الحربية والطيران التركي للقاعدة.

ولفت آمر المنطقة العسكرية الغربية إلى أن أسباب الانسحاب من الوطية، لأن البقاء فيها كان بمثابة عملية انتحار، موضحًا  أن الوطية قاعدة عسكرية في مكان مفتوح وهي تحت القصف الدائم طوال 24 ساعة بكافة أنواع الصواريخ.

وأوضح مادي أن الحرب على الأرض دائما لصالح القوات المسلحة ولم تستطع عناصر وقوات حكومة الوفاق تحقيق التقدم حتى لشبر واحد أمام القوات المسلحة.

وذكر أن الانسحاب الكامل كان تحت غطاء جوي وتأمين جميع الأرتال والآليات والأفراد مما جعل قوات الوفاق تدخل للقاعدة ولا يوجد بها أي جندي أو سلاح فعال.

وكان الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء أحمد المسماري، أعلن إعادة القوات المسلحة لتوزيع قواتها وتموضعها في عدد من المحاور القتالية مع فك الاشتباك ببعض الأحياء السكنية المكتظة بمناسبة عيد الفطر المبارك.

وشدد المسماري، في مؤتمر صحفي طارئ فجر اليوم الثلاثاء، أن هذا القرار أمر عملياتي بحت في نقاط محددة داخل نطاق العمليات، وليس انسحابًا.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة أن القوات المسلحة ستعود إلى قاعدة الوطية الجوية، موضحا أن هذا الانسحاب كان تكتيكيا ومبرمجا له منذ أشهر.

وحول الوضع في الوطية، قال المسماري، إن القائد العام المشير خليفة حفتر أصدر أمرا بسحب القوات المسلحة بكافة معداتها من القاعدة، بناء على ما قدمه آمر عمليات المنطقة الغربية حول الأوضاع العسكرية في محيط القاعدة.

وأشار المتحدث الرسمي ، إلى أن عملية الانسحاب بدأت منذ 3 أشهر بسحب الطائرات الحربية والذخائر الخاصة بها، وكذلك الشؤون الفنية والإدارية والمعدات الثقيلة، ثم سحب الأفراد أول أمس، وتأمين خروج الأفراد وغرف العمليات والآليات الصالحة للعمل والمعدات لنقطة التجمع الجديدة.

وأكد المسماري، أن قاعدة الوطية ستعود تحت سيطرة القوات المسلحة، ولن تكون قاعدة تركية وأنها ستحمل اسم القائد الشهيد “الرائد أسامة امسيك” الذي قتل يوم 5 مايو الجاري في الهجمات الأخيرة على القاعدة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى