السفارة الأمريكية تؤيد دعوة “الناتو” بشأن حظر الأسلحة

السفارة الأمريكية : لا حل عسكري للأزمة في ليبيا

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أيدت السفارة الأمريكية لدى ليبيا دعوة حلف شمال الأطلسي “الناتو” جميع الأطراف في ليبيا وأعضاء المجتمع الدولي إلى دعم العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة واحترام القرار الأممي بشأن حظر الأسلحة في ليبيا.

السفارة أكدت، في تغريدة عبر حسابها الرسمي على تويتر، أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة في ليبيا.

وأبدى الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “الناتو”، ينس ستولتنبرغ، استعداد الحلف لدعم حكومة الوفاق، ويعيد إلى الأذهان حجم الدمار والخراب الذي خلفه الحلف بعد ضرب ليبيا خلال أحداث فبراير عام 2011م.

وكشف المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي، لحكومة الوفاق، عن اتصال هاتفي بين فائز السراج وأمين عام حلف شمال الأطلسي “الناتو”، ينس ستولتنبرغ، السبت الماضي؛ لبحث مستجدات الأوضاع في ليبيا.

وذكر المكتب الإعلامي في بيان له، أن الاتصال تناول آخر التطورات العسكرية والأمنية، وخطورة الوضع الأمني في ليبيا بسبب العدوان على طرابلس وضواحيها، بالإضافة إلى تأثير ذلك على استقرار كامل المنطقة، وما قد يسببه من تحفيز لبؤر الإرهاب والفوضى وانتشار السلاح،  حسب البيان.

وحسب البيان، أكد “ستولتنبرغ” أن الحلف يعتبر حكومة الوفاق، هي الحكومة الشرعية، ولا يتعامل مع غيرها، مُعتبرًا أن استهداف المدنيين والبنى التحتية أمر غير مقبول، وأنه لا يوجد حلاً عسكريا للأزمة الليبية، ومؤكدًا أيضًا على ضرورة الالتزام بمخرجات برلين.

كما أعرب أمين حلف الأطلسي، عن قلق الحلف من تواجد مرتزقة، تحارب مع الطرف المُعتدي، مؤكدًا على ضرورة تطبيق حظر وصول السلاح برًا وجوًا وعدم الاكتفاء بتطبيقه بحرًا فقط.

وفي ختام الاتصال، اتفق الجانبان على التنسيق والتعاون بين أجهزة الحلف والمؤسسات العسكرية والأمنية في ليبيا، وفقا لما تم بحثه في لقاءات سابقة، وبما يساهم في دعم وبناء القدرات العسكرية والأمنية وتدريب الكوادر الليبية والرفع من إمكانياتها، كما تم الاتفاق على تفعيل اللجان المشتركة بين الجانبين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى