الرد سيكون قاسيًا .. امغيب : انسحاب قوات الجيش من الوطية تكتيكا عسكريا وليس هزيمة

امغيب : عملاء الداخل سهلوا سيطرة الأتراك على القاعدة

أخبار ليبيا 24 – متابعات

اعتبر عضو مجلس النواب، سعيد امغيب، أن انسحاب قوات الجيش الوطني من قاعدة الوطية الجوية تكتيكا عسكريا وليس هزيمة كما فهمها البعض، مستشهدا بانسحاب جيش المسلمين من معركة مؤتة ضد الروم.

امغيب قال ، في تدوينتين على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، انسحاب الجيش من قاعدة الوطية لا يعني إنه خسر الحرب؛ فالانسحاب من المعركة أحيانا يعتبر نصرا ولنا في انسحاب جيش المسلمين من معركة مؤتة مع الروم خير مثل”.

ورأى أن الحرب الدائرة حول طرابلس ليست عسكرية فقط، قائلا “هذه الحرب حرب كفاح، كفاح شعب من أجل تحرير بلاده وعلى مر التاريخ كل حروب التحرير مرت بمثل هذه المواقف، فلا تجزعوا واصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله وثقوا في جيشكم وفي عدالة حربكم وإننا بإذن الله منتصرون”.

وهاجم المهللين بالسيطرة على قاعدة الوطية الجوية، قائلا “زعماء مليشيات التهريب وعملاء الاستعمار والخونة في الداخل هم من ساعد وسهل للأتراك السيطرة على قاعدة الوطية ”.

وتابع “الشعب الليبي يقود حرب جهاد ودفاع عن الأرض والعرض ولا يقود حربا من أجل الاحتلال والسيطرة على أرض ليست أرضه هذا ما لايستطيع الغزاة الأتراك وعملائهم استيعابه، وقد لا يعلمون إن الأرض تقاتل مع أهلها”.

وأكد أن السيطرة على القاعدة لن يمرر مرور الكرام، قائلا “الرد من قبل قوات جيشنا البطل سيكون قاسياً مدوياً مزلزلاً لعرش السلطان المعتوه في تركيا والنصر دائماً حليف الشعوب”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى