بعد وصف بادي لهم بالقرامطة .. الساعدي: يصف بنغازي بالقرية الظالم أهلها

الساعدي لأهالي بنغازي : من يعجز عن قول الحق عليه يخرج ويترك القرية الظالم أهلها

أخبار ليبيا 24 – متابعات  

قال المسؤول الشرعي بالجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة، الإرهابي المدعو سامي الساعدي، اليوم الثلاثاء، “الآن يوجد أكثر من 2000 قتيل بسبب حفتر، الذي يؤيده بعض أهالي بنغازي”.

الساعدي وجه – في مقابلة له عبر برنامج “الإسلام والحياة” بقناة التناصح الداعمة للجماعات الإرهابية –  حديثه لأهالي ينغازي قائلاً “على من يعجز عن قول الحق، أن يخرج ويترك القرية الظالم أهلها التي يسيطرها عليها حفتر، حسب وصفه.

كانت مليشيا الصمود التي يقودها الإرهابي المدعو صلاح بادي المدرج ضمن قوائم العقوبات الأمريكية ومجلس الأمن، واصلت الهجوم على المدن الليبية الرافضة لسيطرة المليشيات والجماعات الإرهابية على مقاليد الحكم في البلاد.

المليشيا تطاولت، في بيان لمكتبها الإعلامي، على مدينة بنغازي، واصفة المدينة بمدينة “القرامطة”، وهم قوم اشتهروا بالسرقة والتخريب والعمليات الإجرامية، على رأسها سرقة الحجر الأسود وتغييبه عن مكانه لمدة 22 سنة.

واتهمت المليشيا شباب ليبيين أغلبهم من مدينة بنغازي بتكسير وتهشيم فندق تركي أثناء خضوعهم للحجر الصحي بداخله، وزعمت أن تركيا كانت تقدم لهم المساعدة الطبية بينما كان ردهم تكسير وتهشيم مرافق بالفندق، بغرض صناعة قصة بطولية لهم قبل العودة إلى البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى